اعترافات أنثى بريئة… قصة قصيرة بقلم الكاتب بقلم علي حزين من مصر.

أنا أكره أبي, نعم أكرهه من كل قلبي , لا تقولوا لي” إنكِ بنت عاقة ” لا , لا يا سادة , أرجوكم , توقفوا , لا تستعجلوا في الحكم اضغط هنا للمزيداعترافات أنثى بريئة… قصة قصيرة بقلم الكاتب بقلم علي حزين من مصر.

جرح الذاكرة..! بقلم زينب الفرشيشي من تونس.

أشهد أني حر حين أنسى وأنسى وأنسى . مر اليوم ست سنوات عن رحيلك، انقطعت بيننا كل سبل الوصال , نسيت أماكن اللقاء وصوت الأغنية الجميلة المنبعثة من راديو قديم اضغط هنا للمزيدجرح الذاكرة..! بقلم زينب الفرشيشي من تونس.

ذاكرة من الوَلَه… بقلم الشاعر برهان نورالشام جيفارا من السودان.

أنا الظلام السيءيخدشني لعنات النهاريصعقني ثرثرة الخفافيشبين ضلاعي الفراغ أتبددتراتيل السكون يكتنفني……طريح الفراش……عند ضفة مثلث برمودايختلجني أمواجها بشدةكومة من كوابيسها يبتلعنيشذرات من الفراغتطعن روحيذاتي يتمزق إرباً….إرباًروحي رزمة من الإعياءلا أعرف….ثم….لا اضغط هنا للمزيدذاكرة من الوَلَه… بقلم الشاعر برهان نورالشام جيفارا من السودان.

حيّ عشوائي..! بقلم الشاعر هيثم الأمين من تونس.

أنا حيّ عشوائيّ؛تطلّ، من عيني اليسرى، امرأة بدينة بثديين عاريين؛تدخّن بعصبيّة مفرطةو تشتم، ببذاءة، كلّ الرّجال الذين نصبوا، لها، الأسرّةو كلب الجيران الذي سرق حذاءها الرّياضي !عيني اليمنى، موصدة…خلفها امرأة اضغط هنا للمزيدحيّ عشوائي..! بقلم الشاعر هيثم الأمين من تونس.

البيوتُ عرجاءٌ تُغوي الأشجارَ … بقلم الشاعرة ريتا الحكيم من سورية.

البيوتُ عرجاءٌ تُغوي الأشجارَتُقنِعُها لتغدوَ عكاكيزَلخذلانِ محاربٍٍ نقشَ وجهَ أمِّهِ على جبينِ المطرِلم أكن أعلم وأنا أرتقُ ثقوبَ الدانتيلِ المُسدَلِأنَّ الشّبابيكَ لم تتعافَ بعدُ من ذاتِ الرئةوأنَّ أباريقَ الشاي سقطتْ اضغط هنا للمزيدالبيوتُ عرجاءٌ تُغوي الأشجارَ … بقلم الشاعرة ريتا الحكيم من سورية.

يدورُ حولَ نفسِهِ كالمجنونِ..! بقلم الشاعرة رولا ماجد من لبنان.

يدورُ حولَ نفسِهِ كالمجنونِ ويُصلّي لكلِّ شيءٍ دائريّ!أتقمَّصُ سرَّ جبريل وأهمسُ:أنا الجمالُ المنزَّلُ على شفتيكَ بآيةِ عشقٍ وحيدة…يتوضأُ بصوتي ويَتْلوني حَدْوًا، يَمسحُ عن جسدِهِ الغبارويتناسى مضاجعة الرمال…!أتغابى عليه بذكاءِ امرأةٍ اضغط هنا للمزيديدورُ حولَ نفسِهِ كالمجنونِ..! بقلم الشاعرة رولا ماجد من لبنان.

شابوا وعن الحب ما تابوا..! بقلم الكاتب فؤاد أحمد أمين عايش من الأردن.

– إلى أولئك الذين يَرونَ الحُبَ عيبًا – إلى أولئك الذين إذا سمعوا نبض القلب تشائموا أنا وعندما مررتُ بمرحلة الإبتدائية ومن ثم إنتقلت إلى مرحلة الإعدادية ومن ثم إلى اضغط هنا للمزيدشابوا وعن الحب ما تابوا..! بقلم الكاتب فؤاد أحمد أمين عايش من الأردن.

تعويذة .. بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

جسور بهذيانه ..يرقص على ركح القصيدةلمعت في عينيه حربتدارك ..بين أن يلقم فرساأو يشحذ سيفاويترك لبيادقه الصهيلعاد ليلقم رأسهمن ثقب النخلةوعاد لينام ..!غادره ظلهجاء كوكب ليوقظهكهل مترهل في فزعتهشمر عنه اضغط هنا للمزيدتعويذة .. بقلم الشاعر محمد السبوعي من ليبيا.

البيان الشعري… بقلم الشاعر رضى كنزاوي من المغرب.

الشعر؟ ماذا أفعل بالشعر وهبته الخريف أعطاني ورقة وهبته الربيع أعطاني قشة وهبته الصور أعطاني الأفاريز وهبته اللغة أعطاني النقاط والفواصل وهبته الدموع أعطاني الجفاف وهبته النضال أعطاني السوط وهبته اضغط هنا للمزيدالبيان الشعري… بقلم الشاعر رضى كنزاوي من المغرب.

امراة من طين…! بقلم الشاعرة فوزية الحيدري من تونس.

هذه المرأةمجبولة من طين الارضتمزق خيوط الخجل…لتصارع لهفة الزمن..وتمشي بين تجاويف ذكرياتها…هذه المرأة يربكها تجاويف القلقلتولد من جديد…ويمتزج شروقها بالحنين فيحدثلهيبا…يتمادى صمتها بين أنياب الفضيلةلتقبر الماضي.. امرأة في ذاكرة بوح اضغط هنا للمزيدامراة من طين…! بقلم الشاعرة فوزية الحيدري من تونس.