من انا..!؟ بقلم الشاعرة سارة صمود من تونس.

من انا
انا بحر من الدموع،
يصب في مستنقعات الفرح…
انا الصخب والضجيج
وسط عالم من الوحدة والصمت…
انا ركن مهجور
داخل قصور…
انا مشاعر دافئة
في قلب مجمّد…
انا الصراع في معركة
يطغى عليها الاستسلام…
انا الشعور والاشعور…
انا الفرح والحزن…
انا النور والظلام…
انا التناقض والانفصام..
انا وانا وانا..!
وماذا بعد؟
تحقير.. تهميش و تصغير..
عتاب… لوم وتانيب…
وكانني مذنبة في شيء ما
لا أعلم ماهيته
بيد انني اتقاضى وقعه في داخلي..
بين الانا المذنبة
والانا البريئة
نزاع قائم منذ الأزل…
ولكن،
لم لا ابحث عن سبيل للمصالحة والائتلاف؟
صرخت باعلى صوتي
كفى!!!
كم ستبقين رهينة الأوهاَم والأحزان؟
كسرت بفرط إرادتي قيودي..
حطمت حاجزا طالما بنيته داخلي…
هدمت العوازل والعراقيل..
وها أنا أتموضع أمام نفسي..
مواجهة صارمة
بين الانا المذنبة والانا البريئة..
أدقق النظر في بؤبؤ عيني
علّني أفكّ رموزها
وأفهم معانيها..
وها هو بصدد الاتساع…
بدأ الصمت يعم المكان..
سكون داخلي..
راحة واطمئنان..
كأنني بدأت في تحقيق هدفي…
كانني بتّ على حافة الوفاق…
آه أين كنت…
ليتني أبكرت في اتخاد قراري…
ها هي نظيرتي تبتسم لي…
تراها قبلت الرهان؟
من منّا المذنب اذن؟
تعانقنا…
توحّدنا في روح واحدة أخيرا…
أعدنا كتابة ميثاق الألفة بيننا…
وها أنا عدت لذاتي…
وقّعت عهد الوفاء لنفسي…
وهلمّ نحو بداية جديدة
ملؤها التفاءل والأمل…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*