تَخَبَّطني الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ..! بقلم الشاعر عبدالرحيم عاوة من المغرب.

ظلام حالك يغشى الروح…

دخان أسود ينبعث من الجسد…

أعتصر الدم الأسود قطرة قطرة…

في حركة رتيبة تجتمع القطرات…

أسفل العين وفوق القلب…

أمامي فراغ وهاوية…

خلفي فراغ وهاوية…

فوقي نيازك وشهب حارقة…

تحتي زلازل وانهيارات…

يسكنني شيطان أعمى…

في الليل يجعلني أرقص…

وفي ضوء النهار يجرحني…

يدميني ويلعق ملح دموعي…

هي زاده ومصدر عشقه لي…

أخطف منه لحظات الليل السريع…

أراقصه فيهوي بجسده طربا…

أنفاسي عالقة بيني وبينه…

رئتي تستنجد بالهواء العفن…

تداهمهما رائحة الشيطان الأعمى…

تستسلم للخلاص الأبدي…

تعانق الموت بحرارة…

يشعر بألم دفين لراحتي المؤقتة…

يبتعد قليلا…

تعود الحياة…

رويدا رويدا أتعافى…

تلمع عيناه قليلا…

يتساقط لعابه على جسدي…

ينقض علي من جديد…

معاناتي غداء…

دمي دواء…

يا إله الألم والموت…

فلتشملني لعنتك…

أنا صديق الموت…

تعرفت عليه في موت الأحبة…

لا أخشاه بل أتمناه…

أخاف من غدي…

من نظرات الشيطان…

من عيون البؤساء…

من بطون الفقراء….

أخاف كل الخوف…

من نفسي الشريدة…

التي لم تكن يوما…

سوى شيطان أعمى…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*