إمرأة عابرة…! بقلم الشاعرة حورية بن مربي من الجزائر.

لا تطل التحديق بي
لا تسألني من أنا
إمراة عابرة لا تجيد
المكوث طويلا
يسرقها الغياب ،،،
كلما أرادت البقاء
غرقت في مسامات
الهروب ،،،
في صدوعها الصلبة
تنمو شقوق مالحة
و دروب وعرة
لا تكثر الأسئلة
دوامة أنا تتلذذ
بركوب الأمواج
تستفز سواد العمر
أتراني على موعد
مع مصابيح راحلة ؟
لتضئ مشكاة الإنتظار
او لست تدري ؟
أن الريح من يقرع
بابي ،،،
من يهز سكينة أسواري
على رسلك إذا
فغسقي ،،،
كبريائي ،،،
و قمح ملامحي
عبروا الزمان قبلي
سبقوا تجاعيد الغيم
ملؤا قسمات الحنين حد
الثمالة ،،،
إنسكبوا في أقداحي ومضوا
تاركين رجفاء وسادتي
عارية الأماني
أعضائي مبتورة
تحبوا على أصابع حافية
قبل أن يختطفها الشرود
تركت ورائي موتي
وملايين الرغبات
ركضت بعيدا ،،، كآخر قبلة
إرتشفتها من فم مرآتي
إغتالو ا إنتصارتي
حرضوني على مهل
لأخوض حربا واقداما
من الإنهزامات
بلا سيف ،،،
بلا خوذة ،،،
أتخبط في شباك بلا
إنتهاء
لأصحو من غفوة عمر
باتت ظلالا من ورق
مضيت أجوب الذهول
ك إمرأة هاربة ،،،
أحرقتها مساءات عابرة ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*