حزنا على الرسول… بقلم الشاعرة رشيدة المراسي من تونس.

قال: الآن أشكوكم إلى ملك الزمان ليكشف عنكم الغطاء
ثم مات
نُكّست أعلام البلاد
حزنا على الرسول
ضحكت أمة البكاء
من غفلتها
شاعر العروبة
أسرى بكل القبائل
بحثا عن نبيّ
طاف بطواحين الهواء مرارا
كسّر حجارة ألف سيزيف وسيزيف
فتّت جحيم المفارقة
والمسافة
ما بين النملة والصخرة
وما بين الطاحونة والهواء
أخذ على عاتقه نخلة الوادي
تقيّة الحرّ والقرّ
والرصيف
وهاجر
وفي قلبه دمع النخيل
المراق
من الوريد
إلى الوريد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*