أنام سعيدة بالحزن العظيم ..! بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

مرهقة و في حالة استنفار ،
يتوه لساني فرارا .
يخونني صوتي .
يخونني صرير قلبي ،
مرهقة
أجالس ظلي …
أرطب حلق قلمي
أهيء له الليل .
مرهقة
اكتب كثيرا
كثيرا ،
دون انقطاع،
أزعج من حولي، كل الاوقات .
أكتب
بلا شعر
بلا قافية
بلا عنوان

اكتب
الحرارة
و الصقيع
أكتب الشهيق و الزفير
أجتاز الاسوار…
و المباني ..
ادرب قردا نائما بداخلي ،
لا ألتفت خلفي ،
أغتالني من كل صوب .
كأسير أبكم يصرخ في ظلمة صماء
مرهقة
يراودني الشعر من كل صوب
يتسلل إلى فراشي
إلى ملابسي القطنية
يتحسس جسدي بأصابعه
يبحث عن انتفاخ بالوريد
أو عطب في الجانب الايسر
عن شرخ قديم
او شجرة دلب حزينة
مرهقة
أسكب الجعة الباردة
فيتصلب شالي الحريريّ
لا رفيق لي يدنيه
مرهقة
صدري حزمة من الاكليل
صهيل كثيف
و فمي بئر عميق
دس النسيم فيه اوجاع الغبار و انين القش و الاغصان
اسكب الجعة الباردة
حتى اذا انتفض وجه البستان
و غمرني وجع الصدى
أدركت انني عبرت غابات النشوة
و تجاوزت السهول
أنحني كوردة اتعبها الانتظار
فعانقت رحيقها
و أطبقت ضلوعها
أغادر الحانة كعاشق منهوك

مرهقة أكتب
كثيرا ..
لأقول مرحبا
مرحبا
أنا هنا ايتها الوقحة الماكرة
أنا هنا …
أتبوّل على الجدارن
أتقيأ في الطرقات
أنحت طريق العودة إلى منفاي
حيث غرفتي و زحمة من الذكريات
مرحبا
ايتها القطط النحيلة
ايتها الكلاب السائبة
اكتب
كي لا أسير وحدي في غربة الأرض
كي لا يثقل فوق جسدي لحد الرحيل
كي لا يكون للعشق بديل و موت
كي أفرغ ذاكرتي من اللغة
من اللعنة
و من وجوه العابرين
أجمعني أغنية قديمة
أنام سعيدة بالحزن العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*