باسم الغياب..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

في كلّ مرّة
تبكيكَ عيني
هل غيرت الوسادة؟..
وكنتَ مجرد حلمِِ ..
البسته روحي
و لم أرث بعد منه نبضاً
باسم غيابك ..
حاول تقشير حبات الشوق
حتى ينام الفجر فاردا كفّه
وأعد قراءتي..فشيب ضفائري
رسمه غصن الوقت ..
هل رأيت حبيباً شارداً
عن خله ؟!!..
تناسى اسمه..!!
تاركًا مفاتيحَهُ خارج جيبه
وفمه يقتاتُ صبراً..
عبثا انتظر أن يجف
النسيان ..
وكل مواجعي دمدمت
بأبجدية الفصول..
هذي يدايَ
لا تدري بأي لقاء
تنبت ..
والريح أوقدت عطشي
وحدي ، الوحيدة ،
لم أزل
هنااك ..
في انطفاءِ الحلم

L’image contient peut-être : une personne ou plus

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*