المدينة تتألم..! بقلم الشاعر عبد الرحيم عاوة من المغرب.

المدينة تتألم…
صباحها حزين…
شمسها غاضبة…
تحرق كل شيء…
أشعة من نار…
أناس مجانين…
عيونهم جاحظة…
أفواههم مكممة…
أنفاسهم باردة…
مات جارنا اختناقا…
بنته الحسناء تبكي…
تقبع في الحجر وحيدة…
حرارتها لاتهدأ…
عيونها تستغيث…
أحشاءها ملتهبة…
قلبها المحب للحياة…
يطلب الأكسجين …
عيونها النازفة…
الأب مات وحيدا…
دفن وحيدا بلا أهل…
بدون جنازة أو عزاء…
رياح الحزن العاصفة…
أطفأت شمعة الحياة…
ساد الليل ورائحة الأموات…
بنت الجيران كمقبرة الأحياء…
تحتلها الافاعي و الأشواك…
استوطن فيها الوباء…
تتمنى موتا سريعا. ..
كعمرها القصير…
كأحلامها المحترقة…
في صدرها الممزق…
لم تمت بنت الجيران…
عاشت شبحا يقتات على الصور…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*