قمحي المرّ …أنت..! بقلم الشاعرة رولا حداد من سوريا.

قمحي المرّ …أنت
عبثاً أدير سواقي لوعتي..
نحو حقولك
حضورك الكالح…
يدفعني إلى حافة الجرف
أكاد أسمع صوت ارتطام حطامي
قبل السقوط
لازلتُ هناك أقف في الزاوية …
أراقبني ..و أراقبك
تتحرش بي بضع وريقات صفراء
تضيئني و تطفئني إشارة مرور وحيدة
أعاقر صمت الفراغ..
أرقص في دوائر
حول احتراقي…
وقطيع عيون لامعة
يتربص بي…
عبثاً أدير سواقي لوعتي
نحو حقولك
والأكثر عبثاً..
أني مازلت أفيض
بين غيمك وودياني
وأنك مازلت…
قمحي المرّ ..أنت

L’image contient peut-être : 1 personne, gros plan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*