لك أن ترقص على ذرات الفناء..! بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

لك أن ترقص على ذرات الفناء،
أن تملأ السكينة بسريرتك
أو تسكب زخات من دمك.
بمذاقك تعزف نغما تحبّه
تتعرفّ على وجهك
فتسكر.
لك أن تصفح عن عروقك الزرقاء المتورمة،
تسحبها من جلدك،
تتبع الحب في مجرى الشريان،
تنتظر اضطهادك
في ذوبان
و دهشة
تهب نفسك لنفسك

فلا
تستهن بوجع قلبك
و لا تطفئ شعاعا من فؤادك.
دعه يتوهج.
إنّما أنفاسك الخفيّة الخافتة
و تجاعيد نبضك
هي من
تشيّع جثمانك إلى عثرات حظّك
فلا تحسبنّ
حدبة ظهرك تشوها، في الحياة؛
إنما أنت
بذرة مقدسة
من بساتين السماء
أو جبل شاهق
صوبه البرق في جسدك؛
لا تخف من فتات ضلوعك
ولا من رفات رمادك؛
إنما الحصى مدن يبنيها التعب و الضنى
فكن أرضا لأحزانك
و ضمّد أشجار روحك.
في لحظات البكاء.
إنّ الأشواق الوهّاجة التي تعتريك
هي اندثارك الأخرس
و طيورك الميتة
تلك التي تقتات من حنطة شغفك
فرتّق جناحيك بحب
و انشد أحلامك
و اجمع حواسك؛
وانتفض، من أجل نفسك
أعلن القيامة
و قف فوق سفح المدى
نبيا بوحدتك

L’image contient peut-être : nuit et plein air

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*