أنقر الليل برماد أصابعي بقلم الشاعرة أسماء عيزوقي من سوريا.

لا ابتسم لا أصافح
فقط أنقر الليل برماد أصابعي
أسقط في تيه المعنى
نوافذي
التي تنام واقفة
تحمل الضجر أعمارا جديدة
قلبي على الباب
يدعو العزلة
كأنما الفكرة
تستدعي شهوة البقاء
و الضحكات المعلقة
تنام بهدوء
كل هذا الخوف
يرصف مكعبات الضوء على جدران الوقت
و نحن مشغولون جدا
كي نقع في صمت أخير.

(2) رميت خلفي جدارًا
_____________

مصلح الساعات القديمة
الذي ذهبت إليه أشتري رأسا
وجدته بلا رأس
رميت خلفي جدارا ونافذه
ومشيت في الصداع
ابتسامة عريضة ويدان للمصافحه
حروب تافهة هنا وهناك
خطوط غاز تنفجر
شخص ما ينتحر على الشاشات وهو يضحك
أنا لاشأن لي
أحشر رأسي في القهقهات
وكأس الخسارات يقهقه معي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*