أريد أن أحيا الوطن مرتين..!بقلم الشاعرة فاتن شيمي من لبنان.

ماذا لو حطت حمامة،
على شجرة الزيتون،
في مدينتي ( حيفا)..
سأحملها السلام،
لتلثم كل شبر من تراب بلدي..
ماذا لو خاطبني النسيم،
بأنني على موعد مسبق،
مع فنجان قهوة،
سأرشفه مع جارتي هناك..
ماذا لو أعطاني،
طفل صغير حجرة،
لأصب جام غضبي،
على المحتل الغاصب..
ماذا لو حضرت عرسا،
و وضعت الكوفية على أكتافي،
و سمعت النسوة يزغدن،
و يصدحن بأجمل المواويل و العتابا..
و الفتيات ينثرن الأرز من الشرفات؟
ماذا لو أتيحت لي الفرصة،
لتطأ قدماي أرض وطني؟
سآخذ حفنة من التراب و أشمها..
سأدخل القدس
و أصلي بحرمها،
و أتمشى بشوارعها القديمة،
و أصادق الحمام..
و بعدها سأتوجه،
مرورا بكل المدن و القرى،
و أشبع رئتي هواء عليلا،
مشبعا باﻹنتماء..
و أقطف من خيرات وطني و أنعم..
ماذا لو لاح كالبدر،
رجلي الذي أعشق..
بسمرته، بشامته، بهيبته،
برائحة التبغ التي تفوح منه..
أقبل علي،
عانقني و أحكم علي بيديه،
حتى تنفست رائحة التبغ،
العالقة بثيابه؟؟
ماذا لو وشم عطره على مسامي؟
ﻷحيا الوطن مرتين!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*