على درب .. الوحدة ! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

يتقاطع خطونا
أسير إليك ..
وتسير إليّ ..

تدقق فيّ ..
لتراني وشاحا
تلفحه رياح
العجاج ..

تتمدّ إليّ يديك
فتعوي كلّ ظلالي
و أنقاد ..!

كم عمر يباب ..
يبات يتيما
دون مائدة ..
و شراب
لنبيذ لقاك ..؟

أتُراك وَتَّدتَ فيَّ الخيام .. ؟

أتُراكَ قوّضتَ صروح الغياب ..؟

أتراني سأشدّ إليك الوثاق ..

أتُراك ستأزُر عري قلبي ،
وتمضي .. ؟

أتراك ستكشح عنه غبار الزّحام .. ؟
و خنق الغَمار ..؟

أتُراكَ سَتَبتر غبش رؤاه ..؟

أتراك تَحجُّ جراحي ..
و تمتشق من فؤادي اللّياح ..؟

أتراه سيطفحك ..
لتبلغ ذروة جسره العالي ..؟

بين غفو وصحو
تنام على كفّ قلبي
فيترّنحك …
يتعرّى لك ..
ويشطح على الحبل ..

بين غفو وصحو
اِخلع يديكَ
لا تمسك بجرحي لتنبشه ..!

سأواري عورته ..
سأخصف عليه بالورق ..
ثم أرسمكَ في السّجن
جلاّدا … !

بين غفو وصحو
يلفّني الشّوق إليكَ ..
و يقضمني ..
فاسكبكَ..
وأمضي أموء ..
وألعق وجعي ..

بين غفو وصحو
كلّما شَحُب جرحي و يبس ،
و همّ بالعتم
وَثَبْتُ مِلء قامتي ..
لأَقفزَ … وأقطف من النّور شعاعا..
و أعتصر الغيم مزنا..
لِيغسل أثرك !

بين غفو وصحو
سأُطْلِقك …
و أعاود بوْني ..

لِيطلَّ طَيفُك
في دمعي مبتسما

و يَنزفكَ قلبي في نغم …

شقيق النعمان
و موّال
🎶🎵🎶

كم أنت وحيد
في زحمتهم !
وكم أنت مزدحم
بوحدتك ..
يا فؤادي .. !

🎵🎶🎵

L’image contient peut-être : personnes assises et table

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*