كبرياء..! بقلم الشاعرة منية نعيمة جلال من تونس.

لاتسلني عنك
فإنّك ببقاع القلب نزيل
لاتسلني عن هواك
فإنّك بجنان الفؤاد أمير
لا تسلني يا توأم الرّوح عن الرّوح
فإنّك للرّوح نظير
بل سل عنّي…
سل عنّي…
سل عن مكاني…
مكاني الذي وضعتني بين قضبانه أسير ٍ…
سل عن كبريائي… عن إبائي..
دلّني بمن أستجير…
انا وانت… قصّة عشق
قاموس حروفها فوق التّعبير
ليست من العجائب ولا الأساطير

اقيس مقدار هواك بمقدار إبائي
وهذا امر عسير…
هواك يغريني… إبائي يحييني..
وبين الهوى والإباء هل من سبيل؟؟؟

مع هواك أكون انا الأنثى التي تريدها وعلى خطاك تسير…
عطور.. زهور.. اساور.. نغمات ورقصات
ولباس من حرير….
ومع إبائي انا المرأة التي آريد
كفراشة بستان تطير…
كبرياء… إباء.. عزّة نفس وشموخ
من رحم شرف سليل…
في هواك انا جارية ِ.. اسيرة ٍ. مكبّلة وانت السيّد الأمير…
في هواك انا الأنثى..
مائي مهين… ماؤك معين…

ايا رجلا….
إن كنت ببقاع القلب نزيل..
وللرّوح انت النّظير
فلي مع إبائي وعزّتي وشموخي ولاء…
وانا الحرّة
والحرّة عن ولائها لا تستقيل…
ولي عهود… ولي وعود…
وهل رأيت حرّا يخون او يستكين؟

ماضرّك يامن أهوى ان اكون المرأة التي اريد…
ماضرّك ان يكون هواي حرّا طليقا
وحبّي أنيق…
يأبى الذلّ… يأبى ان يكون اجيرا..
حبّي أنيق
يزينك…يزينني.ٍ..
وهل في هذا مايهينك وما يهين؟

إن كان الهوى عبق القلوب
دعني استنشق هواك رحيقا شهيّا..
ولا تنس انّ الكبرياء من النّفوس
وكبريائي لنفسي ينير..
فلا تطفئ نوري
فالأمر عليّ عسير…
دع هوانا ينمو حرّا ابيّا
متى يريد وكما يريد…
إن شاء عاش عمرا مديدا..
وإن شاء مات موتا انيقا
م/ نعيمة جلال
عن المجموعة الشعريّة” مؤنسات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*