شــاعـرٌ ومغـربيــــة… بقلم الشاعر حســين حســن التلســيني من العراق.

ســأظلُّ أحبـــكِ

حتى أنقذَ عُمـرَ الحُبِّ وعُمـرَ الخلقِ مـن الإحـراقِ

ســأظلُّ أحبـــكِ

حتى لاتتـلاشـى يـومـاً مملكـة العشــاقِ

حتـى لايبقـى الحُبُّ وحيــداً ويتيمــاً

كهــزارٍ بـلاســـــربِ (*)

كقوافــل مســــك بــلادربِ

كرئيــس بــــلاشعبِ

***

ســـأظلُّ أحبـــكِ

حتى يبقـى الغيـثُ عــروسَ الأرض وأغنيـة الآفــاقِ

ســأظلُّ أحبــكِ

حتى تهــدي الشمــسُ

لحسـناواتِ المشــرقِ والمغــربِ أثــوابَ الإشـــراقِ

ويبيـتُ البـدرُ العـاشــقُ أشــرعــــةً

لبـواخـر ذاك المحيـــطِ الدافــقِ بالأشـــواقِ

***

ســأظلُّ أحبــكِ

حتى يبقـى الحُبُّ أميـــرَ العصـــرِ

ونشـــيـدَ الفجـــرِ

وكريمــاً أكـرم من جـريــانِ النصـــرِ

***

ســأظلُّ أحبـــكِ بـاســمِ العــراقِ

لتمــوتَ حـروفُ الشــــقاقِ

برصـــاص حُــروفِ الوفــــاقِ

***

ســأظلُّ أحبـــكِ

ياتــوأمَ شهـــرزادِ العــــــراقِ

بِزُهيـراتِ الـوَصْــلِ لا لا بشــوكِ الفـــراقِ

حتـى لايمـلَّ الكُحْـلُ ضـفـــافَ المـــآقي

حتـى لايبـقى اللـؤلـؤ والمـرجـان حبيسين في الأسـواقِ

حتـى لاتحيـا الحُمْـرة يومــاً في كنـفِ الإشـــفاقِ

***

ســأظلُّ أحبـــــكِ

حتى يحظـى الحُبُّ بقبعـــةِ الآفــــاقِ

حتى يستحيـلَ العُـرسُ الـى عُـرسٍ وشـرابٍ يـوم التــلاقي

والنجـمُ الـراقــصُ أفضــل ســـــاقِ

***

ســـأظلُّ أحبــــكِ

نـــوراً ينشــدُ للصِّـــدقِ لا للنِّـفــــاقِ

ســأظلُّ أحبــــكِ

حتى يُمســي شــوكُ ظــلامِ الإخفـــاقِ

حطبــــاً لجحيـــمِ الفــوزِ الخـفَّــــــاقِ

(*) الهـــزار : العندليـب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*