وظنّي أنّ الجرح قضى الأجل..! بقلم الشاعرة منية نعيمة جلال من تونس.

وظنّي أنّ الجرح قضى الأجل….
تعافى وماله من دمال..
ضربت مع الغد موعدا..
وما ظننت الجرح عصيّا… متمرّدا
كسر خاطري.. ضنّ وبخل..
أدمن كأس المرارة.. عاقرها وما ثمل..
وما إن دعتني مدن الرّبيع إلى شطآنها الساحرة..
انتفض الجرح من سكرته…
استوقفني.. أدار العجلة..
أخذني الى مدن الضّباب
في ثوان متعثرة..
على ضفّة الأوجاع عانقني..
طوّقني في صمت حتّى الصراخ
اقتبس جذوة موسى..
اوقد نارا..
عصر لهبا من خمرة السماء
اصبغ الكيان والجسد..
طفلة انا بين ذراعيه..
اكتوي…. غارقة في نقطة ماء..
احضن جرحا بحجم الكون..
بحجم السماء..
ولكأنّي احضن جراح جميع النساء
م /نعيمة / جلال
2 سبتمبر 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*