يا سلام ..! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

!🎶🎵🎶*******

أيبلغ الصّمت منتهاه ..
في فيافي الرّوح
و في مداه ..
حَمام سلام ..!
أيبلغ الصّمت منتهاه ..
في وهد التلاقي ..
اجتواء !!!
عندما يحطّ غيابك وتطلّ سَحنتك ضاحكة .. باكية ..
..
أمازال في الوقت بقيّة للغناء !!!
لتشدو العنادل على غصنك ..
أمازالتْ تعود إليك الايائل !!!
تسكن لك الغزلان
و تتخذ كناسك .. وطنا !!!
أمازال في الوقت
بقيّة للحياة !!!
و ركن عمار !!!
أمازال ذلك .. ممكنا !!!
يقول سلامي لك
– لمن ستدين
بالولاء ..
لقابيلك ..؟
لهابيلك ..؟
لامتداد العداء ؟
للنهم وقعة ..؟
و للجشع
ملحمة ..؟
لمن ستدين بالولاء
للشؤم هطلا !!!
لمن ستدين بالولاء .. ! ؟؟؟؟
لغفو الضّمير …
و ~ أنا لا أرى ~..!!!
لمن ستدين بالولاء ..!؟؟
و نحن اِمتهنا اِفتراش الفرح ،
في يُتم القلوب ..
في دمع المآقي ..
ومازلنا نسألك ..
يا سلام ..!
أمازال في دغلك غيلة للنجاة ..؟
أمازال في الانسداد الابواب ثغرة واحدة لنفاذ الرّجاء ..؟
أمازل للأماني لياح ؟
في عتم الأنفاق
و الأقبية ..
شعاع لك ؟
أمازال صوت حقّ لك ..
يصدح في الزّحام ؟ !!!
أنفحك ممكنا ..؟
أيمكن أن تهبّ ريحك ..
زوبعة !!!؟
أمازال في الكون كلّه ..
بقعة واحدة لينبتك سنديانا ؟ !!!
أدونك ..
لزهر اللّوز ابتسام ؟ !!!
و للياسمين رائحة ؟ !!!
وللبيلسان ثمار ؟ !!!
و على مقعد الدّعة من مكان ؟ !!
ليجمعنا في سكن الغياب ..
أللماء دونك أنت ..
روااااااااء ؟؟؟
وللأفق مدى !!!
أعاود دربي إليك في حنين و ارتياب ..
أمشي على هامش كبوي ..
و رافد عثري ..
ألتقط بذرك ..
من غور الذّاكرة و ضفافها ..
انثره حقل غيم عابر ..
وارصفه
على الرفوف اغتمامي
ثم ألوذ بالصّبر ..
علّك تهطل ..
في باحة اكتئاب فؤادي ليورقك …
وأقطف زهرك ..
يا سلام !! 🎶
يا سلام !! 🎶
يا سلام !! 🎶

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*