خربشاتٌ في جسدِ القصيدة.. ان تكون وحدك.. بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

                                            37

     آدم !

     لا شيءَ يضيعُ في دفاترِ الرِّيفِ

     ألفَلَّاحُ

     لُغَةُ الفَجرِ

     حُرُوفُ الصَّبَاحِ

     حَدِيثُ الشَّمسِ

     مَعَ قَرمِيدِ الجِيرَانِ الخَجُول

     عُصفُورُ الدُّورِيِّ

     يَرفَعُ جَنَاحًا تِلْوَ جَنَاح

     يَعزِفُ عَلَى مِنقَدِهِ أُغنيةَ

     القَمحِ المَسرُوقِ من بَيدَرِ جَدِّي

     وَيَطِيرُ

     يَطِيرُ

     يَطِيرْ ..

     في الرِّيفِ

     كان المِحرَاثُ جُرحَ الأَرضِ

     كان جَدِّي عَلامَةً

     بهِ مَوصُولًا بالتُّرَابِ

     عَلَى جَوَانِبِهِ أغمَارُ القَمحِ

     لُهَاثُ البَقَرِ

     كُنُوزُ المَعَانِي ..

     ألتَّعَبُ أطعَمَنَا خُبزًا

     ما أطيَبَ الجُوعَ !

     ما أطيَبَ البَردَ !

     ما أشهَاكَ يا مِحرَاثُ

     يا جُرحَ الأَرض !

                                        38

     أن تَكُونَ وَحدَكَ

     تَرنُو إليكَ الدَّاليةُ

     كأنَّهَا حَسنَاءُ تتبَرَّجُ

     تَرَى الى عَنَاقِيدِ العِنَبِ

     وَعدًا  في الخَابِيَةِ

     فِي الحَلقِ

     وَيَأتِيكَ صَوتٌ –

     إشرَبْ نَخْبَ الأيدِي

     كأسَ التَّعَبِ ..

     ألصَّوتُ هَذَا _

     بَعدَ الصَّمتِ بَوَّابَةُ القَلبِ

     بَوَّابةُ العَالَمِ

     ذَاكِرَةُ المَكانِ

     بَيتُهُ الفَضَاءُ

     آدم !

     كلُّ ما في الرِّيفِ يُنَادِيكَ

     تَقَصُّ عَليكَ المِحدَلةُ

     تَارِيخَ الوَجَعِ

     حِكَايَاتِها مَعَ سَطحِ البَيتِ

     مَعَ التُّرَابِ

     مَعَ الدِّلْفِ

     مَعَ البَردِ

     مَعَ الأيدِي سَنَدِ العَافِيَهْ ..

     وَالحُبُّ وَحدَهُ _

     خَلاصٌ .. صَلَاةٌ

     ومَزمُورٌ يُوَحِّدُ العُشَّاقَ

                               ……………

                               ……………

     كُنَّا صِغَارًا نَجمَعُ الحَطَبَ

     أَشعَلنَا البَردَ

     أوقَدنَا العَاصِفَهْ

     وَالِدِي حَجَبَ الدِّلفَ عَنَّا

     وَلَّى البَردُ هَارِبًا

     نَحنُ _

     لأوَّلِ مَرَّةٍ لم نَلحَقْ بِهِ ..

     فِي الرِّيفِ

     لِكلِّ بَيتٍ بِئْرٌ

     كُنَّا صِغَارًا

     حَفَرنَا حُفَرًا عَمَّقنَاهَا

     نَقَلنا المَاءَ إلَيهَا

     ظَلَّتْ عَطشَى تِلكَ الحُفَرُ

               أنتِ أَنَا

               عَطَشٌ دَائِمٌ

               إلى بِئرِ الحُبِّ ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*