نهاية القصيدة… بقلم الشاعر سيد الرشيدي من مصر.

حُزن وقهر
وتشريد وهجر
وأشلاء وهتك
عرض
واغتصاب
وحرق
وقنابل
وأعداء
وذئاب
بل بكاء بلا دمع
وأرض تلوثت
بأرجل غريبة
ورسمت
خرائط مزيفة
كُتبت بدم
الأبرياء
نهاية القصيدة معروفة
شجب واستنكار
وفي السر سيدي
صاحب السلطة
والقنطار
والعربي لا قيمة له
بل هو صرصار
يُقتل بدمٍ باردٍ
لا أهل له
ولا يقال له
إنسان
نهاية القصيدة
العربي بلا
عنوان
ومهما شكا
لا يسمعه أحد
لأنه في نظر السادة
كالجرذان
تُحتل بلاده ويقتل
بالبراميل
وهو في عالم
النسيان
لأنه عربي
لأنه مقهور وفي خدمة
قارون وهامان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*