يا امرَأة..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يَقرأُ جَسَدُكِ الجَسَدَ

     يَضَعُ الشَّرائعَ وَرَاءَ ظَهرِهِ

     للجَسَدِ قَوَانِينُ لا زِلنَا نُمعِنُ

     في تَأوِيلِهَا ..

     آهِ !

     كم تَمَنَّيتُ لَو كُنتُ كَفِيفًا

     كَيْ أَقرَأَ جَسَدَكِ على مَهَلٍ  !

     وأعرِفُ أنَّ ألقِرَاءِةَ عَالَمٌ مَفتُوحٌ

     على أقَالِيمِ اللَّيلِ والنَّهَارِ

     يَصعَدُ طِفلٌ مِنَ البِئرِ مُبلَّلًا

     بِدُمُوعِ الفَضَاءِ

     يَرَى السَّامِرِيَّةَ جَسَدًا مُقَدَّسًا

     يَتَنَاوَلُ قُربَانَ الخَطِيئَةِ

     يَشرَبُ مِيَاهَ السُّؤَال !

                                          *********

     هَذِي السَّامِرِيَّةُ كِتَابُ أَسئِلَةٍ

     وابتِهَالاتٍ

     مَنْ يَشرَبْ مِنْ مَائِهَا يَعطَشْ

     إلى الأَبَد

     قالها السَيِّدُ

     وَتَوَارَى مَلفُوفًا بِعَبَاءَةِ لَاهُوتِه

     لا زَالَت تِلكَ السَّامِرِيَّةُ

     تَقرَأُ جَسَدَهَا على شُمُوعِ

     الرَّغبَةِ الحَمرَاءِ

     تَكتُبُ بِشَرَايِينِهَا نَاسُوتَ الحَيَاة ..

     ألكِتَابَةُ نَوَافِذُ مُشَرَّعَةٌ

     وَالفِكرَةُ وَعدٌ وَانتِظَار ..

                              *******           

     وَهَذِي اللِّغَةُ امرَأةٌ

     كِتَابُها نَارٌ وَمَاءْ

     كَيْ تُغوِي

     تَلبَسُ دَائِمًا خَيَالَها

     وألمَرأَةُ كَيْ لا تَتَعَرَّى

     تَرتَدِي دَائِمًا –

     وِشَاحَ الضَّوءِ

     عَلَى الضَّوء

     بَينَ اللُّغَةِ وَالمَرأَةِ

     ضَوءٌ وظِلٌّ

     لَيلٌ وَنَهَارٌ

     يَصطَرِعانِ   !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*