أغصان الشّهوة [ تابع ] بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     آدم !

     أرضُكَ أنا سَمَاؤكَ

     شمسُكَ ومَاؤُكَ أنا

     كُنْ قَمَرًا بدرًا يَرمُقُني 

     يَحوِينِي

     يُرضِي رَغَائبَ عَارِمَةً

     يُغوِينِي

     في لَحظَةِ تَكوينِ

     نَظَرَاتٌ مِنكَ لافِتَةٌ

     وَاحدةٌ تَشبُكُنِي

     أُخرِى تُحرِّرُني

     يُشتِّتُني شُفوفُ الضَّوءِ

     وفي اللّيلِ يَطيبُ تَنَهُّدُ الشَّجَرِ

     يَحلُو لُهاثُ الماءِ

     أسألُ ذَاتِي –

     أَلَا يَتعَبُ الماءُ في جَرَيَانِهِ ؟

     لماذا هذا الجُرحُ

     يَتَحَكَّمُ في غشاءِ الفؤادِ

     يفتحُ جفنَينِ يَسهَرانِ

     في ظلِّ ضَوءٍ يَنعَسُ ؟

     هُوَ –

     مُسَمَّرٌ يا امرأة

     في اللّيلِ ألمحُ نجمةً بعيدةً

     أسمعُ نبعًا يُناجي العُشبَ

     والحَصَى

     يَدُ الهواءِ تُلاطفُ شَعرَكِ والهُدبَ

     تَحُطُّ في سَمعِي نِدَاءَاتٌ

     من بَعيدٍ

     يَتَرِدَّدُ صَدَاها في غَيرِ فَضَاءٍ

     وأرى الى بيتِكِ يتأوّهُ وحيدًا

     تدمعُ نوافذُ غُرفةٍ

     تَتَّكِىءُ الأغصانُ على أشوَاقِها

     أنا هُنَا..هُناكَ..

     هُنَالكَ أغرِفُ معانيها

     أرى ما يُرى

     ما لا يُرى

     أراكِ مَغمُورةً بالقَصائدِ

     أقرأُ في جَسَدِكِ كتاباتٍ

     تَنضَحُ جَمالَكِ

     مُسَمَّرٌ في اللَّيلِ كضَوءٍ شَحِيحٍ

     يَصِلُ إليّ هلُوكًا

     يرتمي في مساحةِ عيوني

     لا سَنَدَ لي

     أرتمي على بساطِ زمنٍ

     يداهُ فارغتانِ

     أسألُ الليلَ –

     من أين لكَ أنْ تُسنِدَ طفولةَ القَمَرِ ؟

     ومن أنا ؟

     أَروحٌ في الشِدَّةِ أسبَحُ

     أَم جَسَدٌ في التِّيهِ أتَقَلَّبُ ؟

                             ………………

                             ………………

     يا امرأة !

     لجأتُ الى شجرةِ الأوكاليبتوس

     رجوتُ ظلَّها يُمطِرُ عطرًا

     أغصانَها تجلبُ نسيمًا

     يُنعشُ رئتيَّ

     وَشوَشَتنِي –

     لا فرقَ بين الرُّوحِ والريحِ

     جسدٌ كلُّكَ في حالِ سجودٍ

     كسفينةٍ للرِّيحِ للشِّراعِ

     إنسانٌ –

     بجسدهِ .. بروحهِ

     لن يعرفَ أبدًا نهايتَهُ

     حياةٌ أشبهُ بمسرحيّةٍ مُعقَّدةٍ

     متواصلة دونَ نهايةٍ

     إخراجُها خلَّاقٌ

     ولا مُخرجَ ..

     … وتُخَيِّمُ الغيومُ

     نرقبُ المطرَ

     وتولَدُ الحياةُ كلَّ آنٍ

     يولدُ الموتُ على أطرافها

     ونغرَقُ في مياهِ الأحزانِ

     [ يَتبَع ]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*