عائدة…!؟ بقلم الشاعرة خديجة وينتن من الجزائر.

عائدة …
إلى ذلك الزمن
اين كانت عندها
كلماتك ترص نفسها
تخبرني بشيئها
و تتهاوى تمتماتها
لتتشابه فيها بصمتك

كنت انا
أبحث عنك
كغريق يستنجد بك
و ربما كقارب تتشبث به
اسأل الحروف صدقها
لاي مذهب اعلنت انتمائها
و باي فصل لونت اغصانها
تجيبني حائرة
و بأي قلم كتبت قصتك
ابعبور مستلهم اردتها
ام بنقاط وعي سطرتها
ام تركت الزمن يكتب ما يريد بها
ينسج ذكراها
و يخط بعثراتها
و يضم التحاماتها

هكذا تبدأ القصص
لتنتهي بنقاط
تتلاشى اللحظات
ليبقى العبور و تتبخر العطور
و تنبع العبر و العبرات
و بين رغبة و انطفائة
تسكن فصول الضياع
فصول النسيان
فصول الغرق في الأنا
اين لا وجود للآخر
الا في الهوامش

واقفا
مع مرآة نفسك
تسألها لا غيرها
من ؟
و كيف ؟
و لما ؟
و الى متى ؟
مستيقظا بكرة
باحثا عن خطى
تعيدك اليك
ثم في آخر نقطة
تزرعك بعيدا
حيث تنمو بدل ان تموت
و تكبر بدل ان تذبل
في معركة الوجود….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*