خَجَلُ السَطْرِ…! بقلم الشاعرة ليلة الطيب من الجزائر.

على وقع اللظى
سأعانقك في حلمي
لأخبئك يا سيد الروح
في رئة اشتياقي
زاحمتَ أفكاري
تأبّطتُ أحزاني ..
أنتشي برغبة عذراء
وشمتني بحرفك
لأرتدي الحلم غيمة
كنشوةٍ أستلذُ بها !!..
أبحثُ عن نعاسٍ طويل ..
أسامرك كحرف اجرد
وفرح في خاصرة الربيع

في شفق الوله ..
ألملم الوقت المتثائب
ينامُ الليل على حافة أمنية
عجّل سيدي ..
عظُمَ صدر أمنياتك
أنتظرُ لحظة اللقاء
ولي رفّة سكون
يا روح شرياني
بي شهوة النكران
بأهداب البقاء
بعيدًا عن مدائنك

للعمر عيون
بَيْنَ سَطْرٍ وَسَطْرٍ
أضمُّ قلبي …. على بيادر شفتيك
أستودعك نبضي فَوْقَ أوْراقي
أتَكْفي قصيدة مِنْكَ
حين تمرّ بأنفاسك
على صُرَّةِ الوجع
يا حُلمَ الدّهر..
بين جفني عبرت
أقيمُ … صَلاةَ العناق
و شغف النوابض ..
هناك جبين يعاند الغياب
منسيّ بَيْنَ وَسائدك
كم قصيدة ألبستني ؟..
ابتسمَ الصبح ..ويحلّ الحلم
عِشْتُ فيكَ ..مُنْذُ خَجِلَ السَطْر ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*