غربان و نسور..! بقلم الشاعر محمد الصالح الغريسي من تونس.

على حافة الزّمن
عند مفترق الأماني
ثمّة شعاع في الأفق البعيد
ثمّة غربان ترتدي ريش النّسور
تحجب وجه الشّمس.. أو تكاد..
السّؤال:
من سيعلّم قابيل بعد اليوم، “كيف يواري سوأة أخيه”؟ !
20/09/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*