ذَاتَ صَبَاح… لَهَا …بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     غَرَّدَتْ

     ذَاتَ صَبَاحٍ _

            [ ما هذا الفَيْضُ ؟

              أقْرَأُ لا أشبَعُ

              ولا أرتَوي ..

              تَأخُذُني كَلِماتُكَ الشَّهِيَّةُ

              إلى عالَمٍ لِيسَ مِن هذَا العالَمِ .. ]

     يا امرَأة _

     حُروفِيَ تَنْحَرِفُ صَوبَكِ

     كانْحِرافِ الخِرافِ الى الماءِ

     وأنا مَنْ بِهِ جوعٌ وعَطشٌ

     الى نِعَمِ السَّمَاءِ

     وأنا ما كنتُ لولاكِ

     ولا كانَ حَرْفٌ

     حَفَرْتُ بِهِ أبجديَّةَ الدُّعاءِ

     وأنا –

     مَنْ أنا ؟

     حتَّى تقُولي _

     وبِكِ شَغَفٌ

     أنِّيَ الفَيضُ أُضفي عليكِ

     مَزيدًا مِنَ الإرْتواءِ

     وأنّكِ هَفٌّ الى عالَمٍ سَكَنَّاهُ معًا

     قَبلَ الإشتِهِاءِ

     يا شَهوَتِي الفُضلِى !

     ما عاد قلبي يحمِلُني

     ولا الشَّوقُ يُمهلني

     ولا الحُروفُ تُجاريني إِنْ

     لَمْ أقرِأْ عليكِ آياتِ الصُّبحِ

     وتعاويذَ المِسَاءِ

     ما عاد قلبي يُطاوِعُنِي

     إِنْ غِيرَكِ حَبَبتُ

     أو غيرَكِ وَاسَيتُ

     ولا الشِّعرُ يَرضَى سـِوَاكِ

     يا مُنيَةَ العَينِ

     وَرَجاوَةَ الصَّلاةِ

     في يَومِ

     عِيدِكِ العَالَمِيِّ ..

        ميشال سعادة

    الخميس 8/3/2018

لوحة للفنان القدير
الصديق مارون الحكيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*