” أغصانُ الشَّهوةِ ” ( تابع ) بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرأة !

     لِمَ زَرَعتِ فِي صَدرِيَ غَابَةً

     وَرَمَيتِ النَّارَ في نِسيَانِي ؟

     ها أنا أقضِي حَيَاتِي

     في عزاءِ المُتناقضاتِ

     أُرَدِّدُ فِي خَاطِرِي –

     هَل من فَارِقٍ بَينَ الخَيرِ والشَرِّ ؟

     بَينَ الحِقدِ والحُبِّ ؟

     بَينَ أَنْ أقُولَ –

     نَعَم أم لَا

     بَينَ عَدُوٍّ وَصَدِيق ؟

     أكادُ أمُوتُ عَطَشًا

     قُبَالةَ النَّهرِ والبَحرِ

     وبُكاءً في دَمعٍ ضَاحِكٍ

     ما عُدتُ أسألُ …

     يكادُ يَنتَهِي تَسَاؤلي

     لا أُرِيدُ لضَحِكٍ يُخَالِطُ البُكاءَ

     ولا لِقُبُلاتٍ تَختَرِقُ غِشَاءَ الفُؤادِ

     ولا لصَحرَاءَ تصيرُ محيطًا

     حَولَ أبوَابِي ..

     ما أجمَلَ

                عَوْدًا

                 إلى

     الوَرَاءِ !

     زَمَنَ كانتِ الأشيَاءُ بَسِيطَةً

     نَقِيَّةً نَقَاوَةَ الثَّلجِ

     لَم يَعرفِ الحُبُّ حِقدًا

     أو خَطِيئَةً

     كان الثَّلجُ ثَلجًا واللَّيلُ لِيلًا

     وكذَا النَّهارُ شَمسُهُ عَافيةٌ

     كانتِ الحَربُ

     كان اَلسَّلامُ

     كَلِمَتَانِ هما دُون إبهَامٍ

     ما كانتِ الحَيَاةُ ذاتَ وَجهَينِ

     مِزدَوِجَينِ

     يا امرأة !

     ما أجملَ

                 عَوْدًا

                  إلى

     الوراءِ !

     كُنتِ تَرُوقِينَ لِي

     حِينَ تَتَفَوَّهِينَ بِبَلاهَاتٍ أحيَانًا

     تَتَظاهَرِينَ بِحُبٍّ كَبِيرٍ            

     تُحِيطِينَنِي بِقُبُلاتِ الوَردِ

     أرضَى وَأقبَلُ …

     كُنتُ أُسَرُّ بِكِ حِينَ نَابِغَةً كُنتِ

     تَختَصِرينَ الحُبَّ بِجُملَةٍ

     ذَهَبِيَّةِ المَجَازِ

     أو بِصَمتٍ بَلِيغٍ                             

     أطمَئِنُّ لكِ إذَا ما ضَحِكتِ

     أوِ اعتَذَرتِ عَن نِسيَانٍ

     كَثِيرًا ما كُنتُ أُسحَرُ بكِ

     عِندَمَا بِصُعُوبَةٍ

     أُقَاوِمُ لَذَّةً جَامِحَةً

     وَأُعجَبُ بِكِ حِينَ تَستَيقِظِينَ

     بِطَفحٍ حَيَاتِيٍّ        

     تَقُولِينَ –

     وعلى الفَوْرِ

     [ بِي جُوعُ ذِئبٍةٍ هذَا الصَّبَاح ]

     حِينَهَا _

     معًا نَتَنَاولُ الفُطُورَ

     نَغسِلُ وَجهَينا بِمَاءِ شَمسٍ صباحيَّة ..

     نُحَيِّ اللِّهَ الذي خَلَقَ        

     ثُمِّ أبدَعَكِ

     فِي اليَومِ السَّابعِ ..

من أعمالِ الفَنَّانَة القَدِيرَة
الصَّدِيقَة Hyam Ali Badr Voir moins

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*