على قارعة الذكريات… بقلم الشاعرة حسناء حفظوني من تونس.

أجلس والروح المذوبة فيك
على قارعة الذكريات بلا وعي
نرتجف عراة من دفء الاحتواء
خارج الأزمنة المعفرة وجهها
بغبار النسيان…
نشمشم أنفاسك العالقة
بمساحة جيدي ،
بخصلات شعري
حين قبلات ليلية
طبعتها على شفاهنا
لهفة محمومة
من لهيب الأشواق
فهل أصابك كما أصابني
مس من هوس ذاك الهوى
أجلس ويداي نختلسك
من زمن الحكاية العاشقة
وها أن أصابعي تهرب مني
تلامس خيال طيفك
بين القبلة والقبلة
وها عطرك الليلكي
يتخلل أوردتي
مع هبات النسيم
و التيه يجدف بي
إلى تلك اللحظات الآسرة
حين نشوة الاحتراق
آهات منثورة بكل اتجاه
فهل أتتك ريح أيلول
بصوت صهيلي يشق الصدى؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*