مِقَصُ الزُّهُور..! بقلم نادية علوي من تونس.

نحن صغارٌ في ريْعان الطفولة والشباب

 بالحب والحرية مغمورين…

وبالحياة والطموح والتفاؤل ممتلئين…!

          *************

حتى هاجَمَنَا مِقَصُّ الزُّهور الحاد، القَاهر، الغدّار..!

 فهذا صغيرٌ يعيشُ جنّةَ الحياة كالعُصفور

انكَسَر جناحُهُ لأنَّه يحبُّ الوطن … دُغر من خلف

بِِيَدِ ظالمٍ …متوحِّشٍ ومغرور…

عََِشِقَ الصَّغيرُ الوطن كما لم يعشقْه أحدٌ

سَرَى عِشقُه في الدّم كما يَسْري الدمُ في الوريد…

             *************

شبابٌ في عُنفوَان المحبّة والنِّضال والتَّضْحية والشَّجاعة

وعدم الخوف من الظالم القهّار…. لا نُبَالي بالبنادق والمدافع

لأنَّ قلوبنا تسع فلسطين وأكثر… ولأن الفداء دَيْدَنُنا …

            *************

يا قُدس نفْدِيكِ بالسّاعد والقلم وإن لَزُم الأمر بالرُّوح والدَّم…

لا تبكي يا قدس…ما عاش من يُبْكيك…

          نحن أجيال الحمامة

      نحن أجيال الحياة والسّلامة

        سنُعِيد لإشراقتِك الابتسامة

            ************

لا تبكي… فدموعك في قلوبنا مثل الحجر..!

سلاحٌ به نتحدى كلّ ظُلمٍ وجوْرٍ وخطر…

والنّصر حتما سيكون لنا وبنا نحن أطفال وشباب

 أرض الورود والأقحوان والزهر…

             **************

 يا قدسَ فلسطين يا أرضَ الأجداد والبنين

سنأتيك بنسائم المطر ونعدك بأننا حتما سننتصر…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*