أمومتها حياة..! بقلم الشاعرة ملاك علوان من لبنان.

صارخةٌ بعشقٍ لامحدودٍ
لا تضاريسَ تحتويها و لا حدوداً
جذورُ أمانٍ حتى نهايةِ العمرِ
تعيدُ ترتيبَ روحها بحذرٍ
كما الأعصارُ
في مهبِ نسمةٍ عابرةٍ على جبينهِ
تؤمنُ ببقائها لأجلهِ
فوقَ نعشِ كلِ وجعٍ
تحيكُ قميصهُ وأمومتها بإتقانٍ
امومةٌ صارخةٌ
بالحنانِ تفيضُ
و
غطاءٌ لذاكرةٍ
انتعشتْ روحُها من رضابهِ
ونشوةُ الحياةِ من عنقهِ …
تخيطُ من شعاعِ الشمسِ ثوبَهُ
جُنَ قلبها من هواهُ
وصوتهُ ترنيمةٌ تعيد ترتيلها
زادَ الغنجُ في مبسمها
امٌّ هي
الامومةُ مقدسةٌ
تصلي في محرابها …
تصومُ وتفطرُ على رشفةِ عطرهِ
وتحجُ الى ارضٍ داستها قدماهُ…
وزكاةٌ لبقائهِ
تعويذةُ فرحٍ بين أضلعها
سلافٌ… ويختمرُ العنبٕ من طيبتها
ويثملُ كلُ من يلمحَ طيفها
قديسةٌ..
تستحقُ كلَ أركانِ الإيمانِ
يستوطنها ملاكٌ
من ترياقِ الرحمةِ نبضهُ
……
٢٦ / ٨ / ٢٠٢٠

امومةُ سلافٍ …
فرحٌ عارمٌ
يسكنُ مساماتِ روحي
يعيدُ تكوينَ الفرحِ بقلبها وقلبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*