حَبَّاتُ التُّرَابِ.. بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     صَحِيحٌ هيَ السَّمَاءَ كَئِيبَةٌ

     لكنّ أيلولَ سَوفَ يَحمِلُ لنا

     بعضَ أمطَارِهِ

     لتَفرَحَ الأرضُ

     وَتَرتَعِشَ حَبَّاتُ التُّرَابِ

     لنَا حِينَئِذٍ رَائِحَةٌ طَيِّبَةٌ

     تَنبَعِثُ من جَوفِ الأَرضِ

     لنَا أن نَغسِلَ وُجُوهَنَا بِمَاءِ السَّمَاءِ

     وَلنَا أن نَرَى الأشجَارَ عَارِيَاتٍ

     أَغصَانُهَا تَبتَهِلُ إلى الفَضَاءِ

     ما أطيَبَ العَرَاءَ تَحتَ المَطَرِ

     شَهوَةٌ هُوَ تَستَجِيبُ لهَا

     شَهَوَاتُ الأجسَادِ

     لمَاذَا أَنتِ غَاضِبَةٌ ؟

     ليسَ بالغَضَبِ

     ولا بالبُكاءِ يَحيَا الإنسانُ

     بالحبِّ وَحدَهُ لنا الحَيَاةُ

     لا تَتَأَخَّرِي

     إنَّ الزَّمِانَ يَأكَلُ أَيَّامَنَا

     صُبحًا وظُهرًا وَمَسَاءْ                       

     وَوَجبَاتُ مَائِدةِ الحَيَاةِ إلى انتِهَاءْ

     يَومَ كنَّا صِغَارًا

     إِستَوقَفَتنَا زَهرَةُ المَرغِيرِيت                                                                                                                    

     كُنَّا بها نَستَطلِعُ طَالَعَنَا

     كُنَّا بَرِيئِينَ بَرَاءَةَ الأطفَالِ

     أَنقِيَاءَ القُلُوبِ  

     عَلَى قِطَافِ وُرَيقَاتِهَا نُرَدِّدُ :

     أتُحِبُّنِي ؟

     أتَكرَهُنِي ؟

     وَهكذَا إلى آخِرِ المَعزُوفَة ..                                                                                                                                                                                      ِ     كَثِيرًا ما كانَتِ النَّتَيجَةُ سَلبِيَّةً

     نَلعَنُ الحُبَّ والمَحبُوبَ                                                                                                                                        

     وَزَهرَةَ المَرغِيرِيت

     هل مَا زِلتِ تَذكُرِين ؟

     لا زَالَتْ تلكَ الزَّهرَةُ  فِي البَالِ

     كَثِيرُونَ رحَلُوا

     لكنَّ الرِّحلَةَ دائِمًا فِي بِدَايَتِهَا

     وَالحُبُّ حُبٍّنَا لايَعرِفُ وَطَنًا

     ولا إقَامَةً

     كالنَّسِيمِ  يُدَغدِغُنَا

     وكالطَّيفِ يُلاحِقُنَا

     هَلَّا لَكِ يَومًا _

     إِلقَاءُ القَبضِ عَلَيهِ

     أوِ القَفزُ فَوقَهُ ؟

اللَّوحَةُ
للفنَّانة التَّشكِيليَّ القَدِيرَة
الصَّدِيقَة Tamina Saade

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*