بسالة بقرة ضد ذئب مفترس… قصة قصيرة بقلم الاديب انيس ميرو من العراق.

في قرية ( باكوز) التي لا تبعد عن قرية (ايكمالة )و قرية (گرماڤا) خلف گلي مدينة( دهوك) بمسافة ليست بالبعيدة
كانت لخالتي ( فاطمة) بقرة صفراء هادئة و كان حليبها لا بأس به يكفي للعائلة الصغيرة بعددها. و كانت في ايامها الاخيرة لتلد مولودها؟؟
في مساء احدى ليالي الشتاء و بسبب مشاغل الدار لم تنتبه خالتي( فاطمة). بعودة بقرتها مع بقية بقرات القرية حينما ذهبت للزريبة لكي تتفقد البقرة تبين انها لم تعود من المرعى بسبب ظلام الليل مع و جود امطار رعدية و كتل هوائية شديدة بدأت تتضرع لله على ان يحافظ اللة على بقرتها من كل سوء؟
ومع مرور ساعات الليل و انبلاج تباشير الصباح اسرعت باتجاه مكان رعي الابقار اليومي في منطقة لا تبعد كثيرا عن القرية و لكن في وقتها كانت تكثر في هذه المناطق مختلف انواع الذئاب و الخنازير البرية مع مختلف انواع اخرى من الحيوانات البرية المتوحشة؟
رويدا رويدا ذهبت باتجاه المكان المقصود لمحت عن بعد عجلاً صغيرا حديث الولادة حمدت الله على ان البقرة قد ولدته بدون عناء حسب تصورها !
وكلما تقربت من البقرة المذكورة !شاهدت انها واقفة باتجاه صخرة كبيرة موجودة هناك منذ الازل و لكن تبين انها قد داست برأسها باتجاه ذئب جبلي غدار فزعت من هذه المشاهدة و ارادة ان تعود للقرية لطلب المساعدة و لكن حينما حاولت ان تتلمس بقرتها انهارت البقرة على الارض و تبين بنفوق الذئب من شدة ضغط البقرة على جسم الذئب لكي تمنع الضرر عن مولودها و لكن بسبب البرد و الخوف و الولادة نفقت البقرة الشجاعة و تسببت بنفوق الذئب الذي حاول ان يأكل العجل الصغير
ومع دموع خالتي ( فاطمة) على هلاك بقرتها و حزنها عليها قادت العجل الصغير باتجاه القرية و صادف وجود عدد من القرويين حيث هم اغلبهم من اسرة واحدة اي اعمام و اولاد خالة و حكت حكاية نفوق بقرتها بعد ان قامت بقتل الذئب الملعون و لا زالت هذه الحادثة لا تغيب عن بالي منذ ان سمعتها من جدتي (عائشة) هكذا كان قدر البقرة مع الذئب و فعلاً تطوع عدد من فضوليي القرية و توجهوا نحو ما اشارت اليه خالتي ( فاطمة) وانتهت حياة البقرة الصفراء بهذه النهاية الغير سعيدة؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*