أنا هنا..! بقلم الشاعرة آفين حمّو من سوريا.

في هذه المدينة الصغيرة
يرعبني أطفال مجانيين
يهربون من قلقهم الأبدي بسذاجة تخدش الحياء أحيانًا
أحاول قدر استطاعتي أن لا أختفي خلف ظلالهم
بين أشباحهم
كي لا أسحق تحت نعالهم الصلبة
المدينة التي ينتفض فقيرها لينتشلني من الأرض
ومن
ثم يتركني جانب الحائط
ليعود في وقت آخر
يلتهمني ظنًّا منه انني كسرة خبز
المدينة التي أهرب من فئرانها على أجنحة صراصيرها
لأتوارى عن الأنظار
تعبت
وأنا أصرخ بأعلى صوتي : أنا هناااااا إلا أن أحداً لا يراني
تحييني الملائكة.. يسيرون بجانبي
أحاول أن أتسلّق السماء
أمسك المجهول
أعانق الحلم
أقف على الشجر الذهبي الذي يلمع في المدى
مائلة باتجاه الشمس كزهرة مائلة باتجاه القلب
سأكون الأجمل في الصور وأنا واقفة بين خصلات شعر فتاة لا تتجاوز الأربعة أعوام
وانا أصرخ
أنا هناااااا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*