من ديوان [ الجسدُ إِنْ حكى مَسْراهُ ] بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرَأة _

     كم صلَّيتُ للغَابِ       

     للحَجَرْ

     لعصافيرِ الشِّتَاءِ        

     لقَصِيدَةٍ خَضرَاءَ

     طافتْ حَولَ الضَّوءِ

     حَولَ العُشبِ

     وَنِدَاءَاتِ الصَّحَابِ ..

     كم حَاكَيتُ ضِفدَعًا نَقَّ         

     ولم أفهَمْ

     ولم أتعلَّمْ غِنَاهْ        

     أهُوَ في حَال حُزنٍ

     أَمْ في حَالِ سُرُورْ ؟

     عَبَثًا رَجَوتُهُ يَبُوحُ بِمَفهُومِ الكلامْ

     وَمِرَارًا تَسَاءَلتُ –

     أهوَ عَطشَانُ     

     وفي المَاءِ يطوفْ

     أَمْ سَكرانُ وبالماءِ شَغُوفْ

     كم تَمَنَّيتُ لو كُنْتُهُ      

     لأكتَشِفَ المُعضِلَهْ

     وَتَنتَهِي ما بَينَنَا تلكَ المَسألَهْ

     يا امرَأة _

     نَزِيفٌ هِيَ القَصِيدَةُ

     رَغِيفٌ وعَجِينٌ تأكلُهُ النَّارُ

     يَبتَكِرُها حُرٌّ شَريفٌ

     هِيَ ذَا البَحرُ يتَّسِعُ           

     ومراكِبُ تنأى وتطوفُ

     وأنا الرَّفضُ تُشَتِّتُنِي أوهامٌ وجِرَاحٌ

     يُحَاوِرُنِي قَلَقٌ           

     غَرَقٌ ورِيَاحٌ

     لكِنِّي أبحَثُ عن شَطٍّ

     عن غُصنٍ مَقطُوعٍ

     عن ريشٍ يَحمِلُنِي

     وجَنَاح ٍ

     أبحَثُ عن جِذعِ شَجَرَهْ

     عن ليلٍ أستَجدِي قمَرَا

     عَنْ معنًى يَأوِينِي           

     ويَصِيرُ وِعَائِي

     غارِقًا في مَعَانِي الهَزِيمَهْ

     أبحَثُ عن طريقٍ        

     فاتحًا صَدرِي للنّهارْ

     في جُعبَتِي حُبٌّ وأفكارْ

     وأحلامٌ حَمِيمَهْ

     لكنَّ ضَيَاعًا يَقُودُ خُطايَ

     وأوهامًا تلبَسُ ثَوبَ الغُبَارْ                 

     وضَبَابًا حَولِي يَتَشَكَّلُ

     يَغْلُفُني

     وَقَفتُ أرصُدُهُ                

     أشقُّ وَجْهَ الجِدَارْ

     كأنِّيَ الفَجرُ يَنتَشِرُ على التِّلالِ

     وفي الجِوَارْ

     ونهارٌ يَنفتِحُ عن نَهرٍ

     يَغسِلُ الأضوَاءَ الحَزِينَهْ

     أو كأنِّيَ الطُّوفَانُ يَبكِي

     على أهدَابِ المَدِينَهْ

     تَارِكًا للرِّيحِ يَكنِسُ الوَحلَ

     واليَبَاسَ

     وَوَرَقًا أخضَرَ

     وأيّامًا يَتِيمَهْ

     وَشوَشتُ عَاصِفَةً

     تَهُبُّ –

     إقتَلِعِي ما يَقتُلُ زَهرَ الحُقُولِ

     خفِّفِي هَولَ المَدَارْ

     عَربِدِي ما شِئتِ                    

     لكنْ –

     دعي الطُّيُورَ تَمُرُّ آمِنَةً

     تأوِي أوكارَها                    

     مِثْلُنِا تَهْوَى الرَّحِيلَ

     ومِثلنا تأبَى الحِصَارْ

     يا امرَأة _

     جَسَدِي في الفِرَاشِ مُسَافِرٌ

     تائهٌ كالفَرَاشِ بينَ الزُّهُورْ

     يَنشُدُ جَسَدًا فيهِ يذوبُ

     عَينايَ وأجفاني رُقْبَى السّفَرْ

     لا يدَ تدقُّ

     لا عينَ تَرُقُّ

     ولا مَطَرْ

     والقلبُ على البابِ يَنفَطِرُ

     لا صوتَ               

     لا ريحَ تَشِقُّ البابَ

     لا حالَ تَرِقُّ              

     ولا وَجْهَ يُطِلُّ

     أنا وأنا والشِّعرُ والسَّأَمُ

     والحُبُّ امرَأةٌ تَصُدُّ وتنتَقِمُ

     وَجهُهَا غَضَبٌ       

     واليدُ سَيفٌ

     والقَلبُ شَرَرُ ..

     أأنتِ امرأةٌ عاشقةٌ

     أَمْ حجَرُ ؟

     أعِطْرُ وردٍ يَضُوعُ في الخفاءْ ؟

     كنتُ لكِ جِسرًا

     هلَّا سَمَحتِ عُبُورِي

     كي تكتملَ القصيدَهْ ؟

     أَمْ تنتظرينَ الوَقتَ يَجِيءُ

     كي تَجِيئِي ؟

     أخافُ وقتنا يضيعُ              

     أو ينتهي

     لا أُحِبُّ الوَداعَ                 

     ما أقساهُ !

     أحبَبتُ وَداعًا مَوصُولًا بلقاءٍ

     أحببتُ صَوتَكِ       

     ما يومًا أحببتُ صَداهُ

     لأني أحبُّ مدى الكلامِ

     وصدًى مشفوعًا بالغِنَاءِ

     وأعرفُ أنّ لأحزاني مكانًا

     في تقاطيعِ القلبِ

     مازلتُ أنتظرُ أفراحًا

     تُواكِبُ رفَّ العصافيرِ

     ما زلتُ أرقُبُ سِرْبًا يحملُ

     بريدَ العِشْقِ

     لكنّ السّرابَ سرابٌ

     والعُبورَ مَمنُوعٌ حتَّى إشعارِ

     ها أنا

     أراني أُغنّي الحروفَ        

     أكتبُ الظنَّ

     أرجو المستحيلَ

     فضائيَ امرأةٌ

     وحبريَ مطرٌ

     وأوراقيَ هذي القصيدَهْ ..

      ( يتبع )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*