لن ننسى جرم الصهاينة.. بقلم الشاعر محمد بوحجر من تونس.

في داخلي شيء يقول
متى يا ترى نأخذ الثأر
متى نقول أننا ند
و أنه بمقدورنا…
و برغم مرور السنين
لا شيء يشفي غليلنا..
لن ننسى حجم الألم
حجم الدم و رائحة الموت..
لكن من يأخذ الثأر
إنه أنا ٠٠٠٠
أنا الشعب الذي لم يخض حربا..
أنا المسالم الطيب
لما يفعل بي هكذا..
أستيقظ صباحا لأجد نشرة أخبار
كل ما فيها دماء..
لقد قصفنا الكيان
و كانت لوعة الفراق
و كان الألم لا يطاق
فكانت جحافل من الشهداء..
لكن الشيء الذي قتلنا أكثر
عجزنا و ضعفنا
لا استطعنا الدفاع ولا رد البلاء..
و لا حتى ردة فعل تطفئ نارنا…
فانتصر علينا صهيون
و بقي عارنا….
حدثني ابي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*