ضع يدك في يدي واصعد معي..! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

في القاع ضيق
واختناق
هات نرسم القصيدة
بابجدية جانحة
جديدة
نفكّها من أسرها
شعاعها
ينيرنا !!
يعتقنا !!
الأسفل ؛؛
تعاسة سحيقة
تُغرقنا !!
ستكتم أنفاسك ؛؛
في الأسفل ؛؛
وجوههم لئيمة
ترمقك !!
الأسفل ،،
حضيضه الغوغاء
تقدّم المواعظ
إرشاد ..
ونفاق ..
وحكم ..
بلهاء ..
الأسفل ؛؛
يغصّ بالقطيع
خرفان أغبياء !
أفكارهم خرقاء !
تتوّج جرذانها ملوك
تعال لنعبر الطريق
صعودا للّياح ؛؛
في الأسفل
هناك ..
رائحة كريهة
تخنقنا ؛؛
في الاسفل ؛؛
ضياع ..
ضياع وضباع
تروي أربابها
عرقنا ،،
وتفتح الأبواب
كي تدلف
عصابة مستكرشة
تنهبنا ،،
في الأسفل
هناك ..
تعوي الذئاب ،،
لتشرب من دمنا ..
تعوي الذئاب ،،
لتنهش من لحمنا ،،
في الأسفل
هناك ..
خيانة الضمير،،
و القاتل يشيع
جنازة القتيل ،،
في الأسفل
وطن !
غمره العفن …
في اسفل
الخداع
محبسة ذمم
في الأسفل
غواية
و الكلمة تئن
لنرقى في العلا !
نخطّ في المدى ،،
بالحبر والسّطور
من طمر النّجوم ؟ من محل الغيوم ؟
من ضيّق السّماء !
لِنَبضَعَ الدّمل !
بالسّطر والقلم !
فَصَمْتك مأثمة
في حقّ البؤساء !
مدَّ يدك وارق !
يعانق حرفك المطلق ..
أنا في الصّعود رأيت جناحك يهفّ
و يخفق
أنا في الصّعود رأيتك ،،
قصيد يرفّ يحلّق ..
تحوّطك نسور
يمضي بك السنونو
إلى كون جميل
و مشرق ومدى شاسع أرحب ..
لا ينام فيه الربيع أبدا !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*