فتاة البالوعات..! بقلم الشاعرة مها اللافي من تونس.

كان اسمها فرح والفرح فيها نادر
تزهو في الأرض مرحا كزنبقة في واد
تحمل حلما وقطعة خبز جاف
وكيس ثقيل من القوارير والاحمال
تتراقص ضفيرتها كلما قفزت كالفراشة
وسط ضجيج الزحام والارصفة والمارة
شردت لحظة وشطح بها الخيال
وهي ترى نفسها في مدرسة الحي
تحمل كتبا وطباشيرا واقلاما
تجلس في القسم مثل اقرانها الاطفال
تكتب بالحبر على الكراس
تبني لأمها بيتا من الصلصال
لم تنتبه الي بالوعة تناديها باصرار
تعالي اقتربي فلدي الحلوى والاحلام
تعالي اقفزي واركضي وراء الفراشات
تعالي اجمعى زهورا وورودا واقحوانا
فدنت ببراءة ونظرت تبحث عن الجنان
لكن البالوعة الخبيثة فتحت لها فاها
وابتلعتها بكل قسوة و بشاعة
ورحلت فرح فتاة البالوعات
تاركة وردة وقطعة خبز جاف
وبقايا حلم بمدرسة وبيت من صلصال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*