حديث العشق و الجنون بقلم الشاعر محمد الصالح الغريسي من تونس.

L’image contient peut-être : 1 personne, fleur

خبّريني يا ملاكي ، عن أحاديث السّمر…
عن تسابيح القمر…
عن خرير الماء يجري في الجداول…
عن ترانيم المطر…
عن نسيم الرّوض يسري…
يلثم الزّهر العطر.


خبّريني عن هوانا …
عن هوى قيس و ليلى…
عن جميل و بثينا
عن هوى كلّ البشر.


لست أدري ،كيف ذبت
نهر خمر في قصيدي…
و أحلت الكون لحنا في نشيدي…
فتركت القلب يحيا من جديد…
بين لحن و نشيد،
و قصيد و وتر…


لست أدري ،كيف ألقاني زماني…
هائما بين الدّروب،
أسأل الغادين عن طيف الحبيب…
و إذا الأصوات خرس
لا تجيب…
لست أدري…
هل أنا في الحبّ قيس
أم جميل…
أم عمر…


خبّريني …
هل أنا المجنون في هذا الزّمان
أم زمان العشق ولّى.؟
إن يكن قد جنّ عقلي،
فجنون العشق إرثي…
سيظلّ العشق يسري في كياني،
ما تبقّى من عمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*