أغصانُ الشهوة دائمًا لَهَا ..بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     … وتذكّرَ الشّاعرُ

     أنَّ البحرَ همسَ لَهُ

     ذاتَ مرّةٍ –

     عَبَثًا يكتُبُ الرَّملُ قصائدَهُ

     على شواطئي !

     رياحُ أمواجي على هُبُوبٍ دائمٍ

     تشرَبُ ماءَ الحروفِ

     تلكَ الرِّياحُ تُقلِّبُ كتابَ البَحْرِ

     شاعرٌ يُقلِّبُ كتابَ السَّماءِ وَالأَرْضِ

     تتهجّى أصابعُهُ كتابَ الجسدِ

     في ظلمةٍ حالكةٍ

     يسألُ –

     لماذا هذا الجسدُ خالدٌ

     في لُعبةِ التَّكوينِ ؟!

     مَنْ يُصدِّقُ أنّ النُّجومَ تقرأُ

     علينا قصيدةَ الأَرْضِ

     وتعاويذَ الفضاءِ ؟

     أيَّ كتابٍ قَرَأَتْهُ الفراشةُ

     حتَّى ألقتْ بنفسِها في حضنِ اللَّهَبِ

     وماتتْ عاشقةً ؟

     يا امرأة !

     دَعي يدي تَتَقَرَّى كتابَكِ

     كي أتعلّمَ فنَّ الإصْغَاءِ

     دَعِي لُغتي تَحْبَلُ بالنَّشيجِ

     شرايينُ كلماتي مثقلةٌ

     بحبْرِ الضَّوء والتِّيهِ

     من أحشاءِ مِحبرتي

     تولدُ الكلماتُ سَودَاءَ بَيضَاءَ

     شَعاليلَ

     … وفي المنفى تولدُ النُّبؤاتُ

     وآياتُ الشّٰكْرِ

     في الزمن تموتُ الأشياءُ

     في المكانِ تُرابٌ تِبْرُ الحياةِ

     لا يبقى غيرُ خَوابٍ مَلأى بِعَصِيرِ العُمْرِ

     بعضُ أغصانٍ تَتَدَلَّى

     حُبْلَى بثمارِ الأحْلامِ

     رَحِمُ امرأةٍ جفَّ

     شحّتْ ماءُ الحياةِ

     يستجدي ذَا الرَّحِمُ

     عصيرَ نجمةِ الصَّباحِ

     مَعَ التفَّاحِ ..

     واقفٌ

     أنا –

     أمسحُ الغبارَ عَنِ الماءِ

     أمواجٌ تتكسّرُ على أقدامِ

     صخرةٍ صمَّاء

     أكشحُ عَبرةً عبرَتْ

     أستعيدُ مِحراثَ جَدِّي

     في التِّسعين يشُقُّ الأرضَ

     يبتَلِعُهُ الشِقُّ ..

     ما زلتُ أنتظرُ جَدِّي

     مع المِحراثِ يعودُ

     أنبشُ عَنْهُ غِطاءَ التَّعَبِ

     ونعمةَ التُّرابِ

     أحملُ لَهُ كعادتي

     كلَّ يومٍ جرّةً ملأى بماءِ الإنتظارِ

     أعودُ بماءِ المعاني

     مُحمَّلًا بشهِيَّاتِ الأغاني

     أتذكّرُهُ –

     شربَ الماءَ جَدِّي أفرغَ البَاقِي

     على صخرةٍ

     نبتَ القمحُ عاليًا عاليًا

     واتَّكأتْ سنابِلُهُ الذهبيّةُ

     على التَّعَبِ المُبارَكِ

     عُصْفورٌ قُبالتي

     ينفضُ جَناحَيْهِ

     يَهِمُّ يطيرُ

     تُراهُ جَدِّي

     أم حبيبةٌ على الغُصْنِ

     تُمجِّدُ تَحوُّلاتِ الزّمنِ ؟

     تُراهُ حُلُمٌ يخرجُ

     من جِرَاحِ التَّاريخِ ؟

     يا لهذا الحُلْمِ

     تُراهُ جَدِّي ما زالَ في المَدارِ

     يَدُورُ دَورةَ الأَرْضِ ؟

     دَوَرَانٌ دَوَرَانٌ دَوَرَانٌ

     بدايةٌ تبدأُ ولا نهايهْ !

     حُبٌّ

     إنتظرتُهُ طويلًا طويلًا

     يعودُ في لغةِ الإنتظارِ

     على

     ظهرِ

     قصيدةٍ أصيلهْ

      (يتبع)

من أعمال الفنانة القديرة
الصديقة Hyam Ali Badr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*