رجل السؤال..! بقلم الشاعرة فاطمة الداودي من تونس.

قميص ازرق على حبل ذاكرتي
وسروال اسود أنيق عيونه تنظر ألى
بعض من العطر الفرنسي على كف المساء
لم اصافحه…….
منذ ثلاثين سنة
وأنا اعد خرزات الوقت على ظهر اصابعي
وأستحضر رائحة العطر
وأمضي وحيدة في غابة قلبي
وكلما اشتدت عتمة الفراغ
أحتميت بقميص لم ينشف بعد من الحلم
بعد منتصف الليل أكون مكورة على طاولة في مطبخي
أعد موائد الكلمات حبات أرز
تنقر في صحنها عصافير الخيال
افتح باب قلبي وأغلقه
بكل الحب
أستبق المسافة كأرنب بري في مغامرات ألكس
القي بهاتفي وبعض هموم الشغل
أخذ نفسا من الاسترخاء في محادثة
للقاء في مقهى ليلي
أترشف بعضا من قهوة مغازلة سريعة
وبعضا من السجائر المرافقة
شبح خيال وهمي يقفز في داخلي
رنين اقدام حذائه تطوف ارجائي
يخرج مني
رجل سؤال
ليتمدد فوق سريرالقلق
يسقط الحلم منه
في كومة قش كبيرة
مستغيثا من فراغ قاحل
وبرودة حامضة
كعصير ليمونة
الان بعد ثلاثين سنة
صرت أعشق عصائر التربة في قلبي
وصار لها أجنحة تحلق
فوق بحيرة
في خيال الواقع
يقترب
يهمس لي ان ثقوب خوفي
من اسئلته الصارمة
صارت امراة ناضجة
فاطمة الداودي
15/10/2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*