ثوروا… قبل أن تموتوا…! بقلم الشاعرة ليسا جاردنر من اليمن.

   كلماتِ…

ستمطر بقلبك البارد لتزدهر فيه حديقة

من القرنفل و زهور اللوتس الوردية..!

 رائحة تلك الكلمات سينبعث منها خبز الحنين..!

 وسيولد منها ربيع العمر البائس

تحت عيون مظلات الأسلحة والصواريخ.

تلك الكلمات ستُحارب

وسيتساقط منها نيازك لينفجر بين ثناياك قوس قزح…

وستجد في ألوانها الزاهية سيمفونية تتلألأ…!

على روحك الحُبلى بمعنى السّلام…

وتَقبل وجع الأيام فيضمحل ويتقهقر شبح الألم المرير…!

وستنزع الفرح من براثن الدُّجى الحزينة …

لترقص فرحا وتعرف معنى السكينة…!

         لا تحزن..!

فالأيام .. عبارة عن أعواد من  ثقاب الكبريت..

 تشتعل وتتوهج…. و بعدها بعمر قصير .. تنطفئ وتندثر 

    لتعلم إذن أنّك فآنٍ…

لهذا تَوَهّج وأشتعل  وقيّد قلبك

       لكي تعيش …!

لأنك في الأخير ما أنت إلاّ عود من ثقاب الكبريت

                اليوم ستشتعل

                وغدا تندثر…

               وتصبح رمادا…

            فمن أيِّ النيران أنت ؟

           نار… الثُّوّار أم نار الفُجَّار ..!؟

ثَوْرِيَة تلك النيران …

فثوروا… قبل أن تموتوا..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*