نَصَّان مِن ” يَومِيَّاتِ عاشِقٍ جَرِيح ” بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

                                              1

     أنتظرُكِ على صهوة المِيمِ

     قلتُ لخَيلِي ابتَسِمي

     كَيْ تَمُرَّ القافلةُ بِخَيرٍ

     ولِآذارَ _

     إسْتَعِدَّ للتَّرْحَابِ احتفاءً بها

     إلى فِنجانِ قَهوةٍ مُرَّةٍ

     يَجلُو الغَيمَ عَنَّا

ْ

     وأراكِ آتيةً

     على جَناحِ عاصفةٍ _

     إفْسَحْ لها يا آذارُ المَكَانَ

     ضَيفةً عزيزةً 

     إزرَقَّ البَحرُ لها تأهيلًا بِمَوْكَبِها

     وارتسمَتْ على الماءِ علاماتٌ

     تُهلِّلُ لانْعِطَافِهَا نَحْوَ مِيمٍ آخَرَ

     يا امْرَأَة !

     مَجدُكِ الآتي على بِسَاطِ الحُبِّ

     وَقَفتُ أُهَيِّءُ لكِ ذاتيَ

     أنتَظِرُ

     والقلبُ عَطْشَانُ لِحَبَّةِ مَاءٍ

     تُبَلِّلُ شَفَتَيَّ

     هَلُمِّي عِنْدَ الفَجْرِ

     بي شَوقٌ لِلُقيَاكِ

     إلى طاولةٍ

     في مَدِينَتِنَا اليَابِسَةِ دُونكِ

     نَكشحُ غُيُومَ المَاضِي

     تَنْفَتِحُ لنا أبوابُ الآتي

     عن فَجْرٍ جَديدٍ

     هلُمِّي

     آذارُ في الطَّريقِ إلينا

     حاملًا تَبَاشِيرَ الخَيرِ

     وأقواسَ النَّصَرِ

     على جَوادٍ أزْرَقَ

     هلُمِّي

     نُرحِّبُ بِكِ أمِيرَةً

     على عرشِ الشِّعرِ

     تَنَامِينَ على حَنِينِي

     تَستَفِيقِينَ على شَهوةِ النهارِ

     أتَبَعثَرُ

     تُعِيدِينَ تَكوِينِي على هَوَاكِ

     يا نِعْمَةَ المَاءِ

     أُحِبُّكِ يا امرَأَةً

     كأنِّيَ لأَوَّلِ مَرَّةٍ

     أكتشفُ مائدةَ الحُبِّ

     وأرْشُفُ نَبِيذَكِ

     وأحْتَسِي شَهْوَتَكِ الصَّاخِبَة

     أفُكِّكُ رِباطَ حُبِّي العالقَ

     بينَ شَفَتَيكِ   

                            ميشال سعادة

                     ‏ألأربعاء 5/11/2018

     أيضًا مِن _

            ” يَوْمِيَّاتِ

              عاشِقٍ جَرِيح “

                                             2

      يا امرَأة !                           

     صَبَاحُكِ خَيرٌ وَبَرَكَة

     تُراكِ هَبَطتِ عليَّ نعمةً

     ‏من زَمَنٍ بَعِيدٍ ؟

     ‏

     من أيِّ طِينةٍ أَنتِ

     ملأتِ كياني ؟

     ألهثُ وُصُولًا ظَنَنتُهُ يَصِلُ

     أقبِّلُ حَقْلَكِ الذي

     لا زالَ بِكْرًا على بَرَاءَتِهِ

     ‏

     أجلِسُ الى مائِدَتِكِ الشَّهِيَّةِ

     ‏دُونَ اسْتِئذَانٍ

     أقضُمُ تُوتَكِ البَرِيِّ

     أزرَعُ صَخبِي في جَسَدِكِ المُبَارَكِ

     أَرمِي بِضَجِيجِي عَلَيكِ

     كبَحرٍ هَائِجٍ يَرتَمِي في بَحرِهِ

     أَترُكُ لأَمْوَاجِي تَعبُرَ خُلْجَانَكِ

     أَرتَاحُ عِندَ الميناءِ

     ‏لِشُربَةِ ماءٍ

     يا امرَأَة !

     لا تُشبِهِينَ أَيَّ امرأةٍ

     رَجَوتُكِ بَعضًا

     منَ الرِّيقِ المُبَلَّلِ بِنُكهَةِ التُّوتِ

     المُرَطَّبِ بِأَنْفَاسِكِ

     التي كعطرٍ بَرِّيٍّ

     مُدِّينِي بشَهوةٍ

     أَستَعِدْ  نَشَاطِي اللَّاهِثِ ‏شَوْقًا

     ها أَنَا

     صَبَاحًا علَى حَفَافِيكِ

     أقطُفُ التُّوتَ

     أدمَى جَسَدِي العِلَّيقُ

     تُرَاكِ أحبَبتِنِي أُنزُفُ دَمًا أحمَرَ

     ‏يُخَالِطُ دَمَكِ الأزَرَقَ ؟!

     يا امرأة !

     قَلبِي مَعَكِ حَتَّى مُنْتَهَى الدَّهْرِ

     وَبَينَ عَيْنَيَكِ أسْتَودِعُ رُوحِي

     كُلُّنِي كُلُّ هذا الحُبِّ

     كُونِي على انتظارٍ دَائمٍ

     كَمَا أَنَا رَغبَةٌ  تَفتَحُ أورَاقَ جَسَدِك

     ‏المُبَلَّلِ بِشَهوَةٍ قَادِمَةٍ

     على فَرَسٍ حَرُون ..

                                    ميشال سعادة

                          الجمعة 7/11/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*