ذِئْبُ البَرَارِي…بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

ذِئْبٌ كِلَابِيٌّ سَيِّدْ بَنِي الْمَكْرِ … عَزِيزُ نَفْسٍ شُجَاعٌ بَانَ بِالصَّبْرِ
مُرَاوِغٌ مَاكِرٌ مُخَادِعٌ فَطِنٌ … وَحْشٌ لَهُ سَطْوَةٌ لِلْكَرِّ وَالْفَرِّ
يَصِيدُ بِالدَّفْعِ مِنْ جُوعٍ بِلَا كَلَلٍ … تَبْدُو لَهُ قُوَّةٌ لِلصَّيْدِ وَالْظَفْرِ
مُؤَطِّرٌ لِلْمَجْمُوعَاتِ فِي نُظُمٍ … مُوَظِّفًا حِدَّةَ الذَّكَاءِ وَالْفِكْرِ
مُخَطِّطٌ بَارِعٌ لِلصَّيْدِ بِالْحِيَلِ… وَصَدِّ هَجْمَاتٍ لِلذَّوْدِ عَنْ وَكْرِ
يَعْدُو بِسُرْعَةِ كَلْبٍ وَاثِقَ الْخَطَوَا… تِ إِثْرَ كَسْبٍ أَوْ الْفِرَارُ مِنْ ذُعْرِ
أُنْثَى لِذِيبٍ لَهَا جِرَاءُ أَشْرَسُ مِنْ… ذِئْبٍ وَأَشْجَعُ لِلدِّفَاعِ عَنْ جُحْرِ
يَمُوتُ سِيدٌ مِنْ جُوعٍ وَلَا طَعِمَ … مِنْ جِيفَةٍ أَبَدًا وَلَوْ عَلَى عُسْرِ
عَزِيزُ نَفْسٍ كَرِيمُ الأَكْلِ يَطْعَمُ مِنْ… صَيْدٍ لَهُ حَاضِرٌ وَافَاهُ بِالنَّحْرِ
يَشّتَمُّ رَائِحَةَ الصَّيْدِ الطَّرِيدِ عَلَى … بُعْدٍ بِأَمْيَالٍ مِنْ مَوْضِعِ الْحَصْرِ
يَخْتَارُ أَقْوَى فَرْدٍ فِي الْقَطِيعِ فَرِيـ … سَةً لَهُ لِشَجَاعَةٍ بِلَا قَسْرِ
وَحْشٌ أَشَدُّ ضَرَاوَةً لِسَفْكِ دِمَا… ءٍ دُونَ أَكْلٍ مِنْ قَطِيعِ بِالقَدْرِ
لَا يَقْبَلُ التَّرْوِيضَ عَنْ طَوَاعِيَةٍ … لِغُصَّةٍ فِي الْحَلْقِ مِنْ بَنِي الْبِشْرِ
وَالنَّوْمُ فِي إِحْدَى الْعَيْنَيْنِ مُغْلَقَةً … حِرْصٌ شَدِيدٌ زَادَ مِنْهُ بِالْحِذْرِ
مِنْ أَنْبَلِ الْمَخْلُوقَاتِ الذِّئَابُ لِبِرْ…رِ الْوَالِدَيْنِ إِذَا شَاخَا بِلَا ضَجْرِ
عَمُودُهُ الْفَقَرِيُّ مُسْتَقِيمُ بِفِطْ … رَةٍ يُعِيقُ الإِلْتِفَافَ لِلظَّهْرِ
فَلَا تَزَاوُجْ بَيْنَهُمْ بِمَحْرَمِ فِي … أَعْرَافِهِمْ، زِيجَةٌ فِيهَا مِنَ النُّكْرِ
ذِيبٌ وَفِيٌّ لِلزَّوْجِ الْوَحِيدِ لَهُ … حَيًّا وَمَيْتًا لِفَضْلٍ كَانَ مِنْ عِشْرِ

One Reply to “ذِئْبُ البَرَارِي…بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*