الريح عالقة بين رقبتي.. بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

الريح عالقة بين رقبتي
لا استطيع الالتفات
لامسح دمع الورد في صدري
لارمم جسر حبات الندى
لاربط احبك بحبل سري
فيكبر في رحم العاشقة
الريح عالقة بين رقبتي
لا استطيع الالتفات
لاحمي حمام قلبي
من طلقات طائشة
يصوبها القلق نحوي
لاترتب فوضى الحماقات
اريد ان امرر اصابعي
على شعري الطويل
ان اقتل ذاك الغراب
ينقر ضوء نجومه
قمر احلامه
الريح عالقة بين رقبتي
لا استطيع الالتفات
لوجه قوتي
اشهرها ركضا
هربا….
تحديا….
في كل الاتجاهات
في كل الطرقات التي
التهمها العجز العنيد
يا وجه حزني….
اين مراة الشمس
لاصب النهر في كفي
لا حاجة لالتفت…..
حتى ارى حجرصلدا
ينحت عمقي
اه من عينيك يا يوسف
ليت سرها المقدس
لم يجرح يدي
في استباحة تفاح الحب
حتى اصعد لسدرة منتهى الوهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*