بدون وداع افترقنا.. بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

بدون وداع افترقنا
فاختلف الليل على لنهار
صرنا بين الحين والآخر
نجوب البلاد
بدون وداع … افترقنا
كأغصان شجيرات تم قطعها
و بيعها في أقرب حانوت للبناء
ليست بذي أهمية واعتدال
بدون وداع افترقنا ….
ومضت تلك الأيام …
كنا نتاول الأحاديث ونجلس
بين ساحات الحديقة والتمثال
الحب بيننا مربوط عن الكلام
فالنظرات جلها ابتسام …
كيف يصدق المرء بأنه هان
في حين تراه مزهرا متلام …
اغتربنا وتطاير الحلم والوئام …
مابقي الأمل فينا كان …
وماعادت الثقة تعطى للأنام
فجرحنا عميق مصدره إلهام
بدون وداع افترقنا
نسينا زماننا وكيف كنا
نرعى الليالي تحت ضوء السماء
نزين الكراسي بورود الربيع وشمس الشتاء
وفي رحلتنا إلى خط الو صول والانتهاء
بدون وداع افترقنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*