رسالة … ٢ بقلم الشاعراحمد كريم عزالدين من سوريا.

بعد فيض أشواقي … منتظرا نسائمها
اتاني رد مولاتي
أتاني العطر يترنم … أسعد كل أركاني
أتاني الصبح كالإشراق
أتاني يغزل الاشواق … كلحن البلبل الشادي
وجاء الرد كالآتي
انتظرت كثيرا أن تاتي … منكم حفنة الأشواق
حروف كنت أرقبها …. تعانق قلبي المشتاق
كلي إليك فلا تلم ..
إن تأخر برهة … وعد قلبي للقاء
رويدك يا حبيب الروح … الحال صبرا يستدعي

قلت لها …
….
أنت كلي يا حبيبي .. أنت روحي أنت همسي
انت فيّ نبض قلبي
و إنني لا عشت بعدك
كيف لا يصبو فؤادي و نبع السحر فيض عطرك
أنت عمري .. أملي و وعدي
لا تلمني لعشق قدك
فمعاني الروح أنت
و الحروف تأبى وصفك
و اليراع يسعى دوما
كي ينال بعض ودك
غير أن الحبر فيه
تشجيه أسحار خدك
كيف يرقى منه حرف
ليصف آلام وجدك

فالجوارح كلها .. تبتعي وصال أنسك
انت كلي يا حبيبي …
إنني لا عشت بعدك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*