“لي حبيبان..!” بقلم الشاعرة أميمة خليفة من ليبيا.

أحدهما واقعي والآخر
وهمي
الأول أستطيع تتبع أثره،
تتبع خطواته
ووضع القبل على شفتيه
أما الآخر أتواصل معه
عبر الفيء وخطوط الشمس
لايمكنني السهر بعينيه،
التشبث بذراعيه أو
حتى إمساك يديه
يشبه عصفورا مر بنافذتي
عصر اليوم
يشبه نسمة حب ساكنة
دون عبارات مسئولة
أخشى أن تجهضه الريح
وتبلل مقعده مشاعرنا المركونة
فوق الرف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*