مقاربة الروائي والشاعر الجنوبسوداني الدكتور جاقو اوانق ( بوي جون ) حول نص “سأزرع إسمك على شفاه الآخرين” للشاعرة نيالاو حسن ايول من جنوب السودان.

قال “أدونيس” و هو يتحدث عن “بدر شاكر السياب”،ما معناه إن الشاعر المجيد كأنما يقضي جل وقته و هو يكتب الشعر كتدريبات من أجل كتابة قصائد قليلة عظيمة هي عصارة شاعريته،وفي حالة السياب فإن- و الكلام ما يزال أدونيس -“انشودة المطر” هي القصيدة التي كشفت عبقريته الشعرية الفذة،نجد في السودان إن “العودة إلى سنار” هي القصيدة التي تبقى الأثر الخالد لعبدالحي كما ان “الرحيل في الليل” هو زبدة شاعرية “عبدالرحيم ابوذكرى” و نفسي الشيء يمثله “غناء العزلة ضد العزلة” ..و في الادب الإفريقي تجد أن “أغنيات لاوينو” وهو إرث اوكوت..وفي الأدب “العالمي” نجد أن “الارض اليباب” هو اليوت..
تذكرتُ كل ذلك،وانا اعيد قراءة قصيدة “سازرع إسمك في الشفاه” للشاعرة “نيالاو ايول”…منذ الوهلة الأولى تجد أنك امام قصيدة عظيمة من كل النواحي،اولاً تشعر بروح الشعر في الموسيقى العظيمة المتدفقة من كل “شطر” ،هادئة لكن تفيض بالحنين الجارف الذي يأخذ بروحك إلى المكان،وتزرع تفاصيله فيك” مطلع القصيدة التي تقول
“يا قلب
تحولت دقاتك لأمواج تهز قدري”
لهي من اجمل الجمل الافتتاحية التي وقعتُ عليها في شعرنا حتى الآن،فهي قد خطت للقصيدة و بصرامة إبداعية شديدة البراعة،مسار من الروعة لم تنفلت منه ابداً ،سوف أعود إلى القصيدة بالتفصيل مستقبلاً.إن القصيدة شجرة جميلة في حديقة الشعر سوف تظل مؤرقة إلى الأبد.
القصيدة👇
Nylawo H Ayul
سأزرعُ أسمكِ على شفاه الآخرين
نيالاو حسن ايول
1
يا قلب
تحولت دقاتك لأمواج تهز قدري
كان بالامكان أن ترتدي ألوان الشمس،
والسماء الزرقاء الصافية ،
أنت تعلم على رقائق هذة الأرض
أمواج ” السوباط ” تنام وتتنفس
بالقرب من أقدام ملكال
2
يرتعش قلبي كلما قالوا
“أعالي النيل ” بين ينابيع الدم
أنزعج مثل غزالة في غابة كثيفة
الجمال ينكسرـ أحياناً ـ مثل الزجاج يا جميلة
3
ملكال” أيتها القمر المحلق فوق النيل الأبدي
تلمع كغريزة واسعة
تضيء أوردة روحي وتصطخب
يقيني أنك أنشودة الماء
لأن يدي تتعرق عندما تمطر هنا
قطرة؛ قطرة تغرب الشمس على جرحك الصامت
4
أنتِ يا شجرة ” الدليب” العتيقة
يا بستان الليمون في ليالي الصيف
كل غصن فيك يرسل لقلبي إستعارات العشق
أنت يا بيت جدي في حي الملكية
يا رجفة عيني في كل مرة أفكر فيك
يتعذب رأسي بشدة،
مثل صوت أم باكية متمزق بين صرير القذائف
أرتجفُ من الهدوء السامي لإسمكِ
أسرفُ في أغنيتي عنك
في أشواك الشوق القاسية
واغرق في عاطفة حزني
5
تركتك قبل أن يرن الطبل
قبل أن اضع خرز القبيلة العاجي في جيدي
6.
عليك السلام يا هادئة
يا جناح الذكريات النابت في كتفي
يا هبة النار المزهرة
كثيرة أنتِ يا ملكال
كثيرة مثل حقول الذرة تحت شمس الصباح
انتِ الأرض والمطر
والباقي منك جنة من
طين وحشائش خضراء
أحملك في قلبي
وأرجع للصفاء المثالي
7
كل شيء يحدث بداخلي…كل هذه الفجوات…وأصوات الحشد الكثيف للذكرى
ثم حضورك كمعبد غامض لطقوس كاملة وغريبة
أخبريني ماذا أفعل بكأس الدموع التي أمتلأت
وكيف أسقط أسمك من فمي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*