رأيت الودّ يذوي مثل ورد..! بقلم الشاعرة حياة اليعقوبي من تونس.

رأيت الودّ يذوي مثل ورد
وفي أرض الغرام همى سقاما
شغاف القلب نزّت دمع وجد
وحزنا قد أتى يذكي الضّراما
وقلب كم غدا يشدو غراما
ونبضة خافقي تهمى حطاما
قصيد العمر راقته الأماني
ونفسي بالنوى زادت ظلاما
عيوني من غرامك في اغتراب
ودمع الجفن قد يندى هُياما
وتفنى صبوتي ليلا وفجرا
وتغدو مهجتي الجذلى خزاما
عبرتُ مدى اشتياقي والحنايا
لأقطف بالجوى نجما سلاما
وأسرجتُ الثنايا بالأغاني
فلا تحلو لها ذكرى جذاما
وروحي في الهوى تخشى عذابا
تطارد بالهوى الموت الزؤاما
دعوتك حين أحزاني تجلّت
كأنك بالجوى تنوي المقاما
وليل في الصبابة كالجبال
لِيلتهم العناقيد إلتهاما
ويغدو الحزن لونا من يقين
وعن بوح الشجى صار انتقاما
أراني في العَرَى أُفضي بسري
وأبحث عن هوى يذرو المداما
وغنيت القصيدة باضطراما
لأن هواك لا يبغي ذماما
فحتّام الهوى يرجو الوئاما
وكحل في العيون سَرَا وهاما
و ماعاد التوجع في شغافي
كجمر صار في حرفي خزاما
على صوت الحروف نَمَت شجوني
وعانقتُ الصدى كالطيف حاما
وطيف البعد قد أبكى القوافي
فمات الحب في صدري انتقاما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*