طُفولَةٌ .. ذاكِرَةٌ..وَأنْتِ…! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

صرخة الروح وحبيب الروح

الشاعر عصمت دوسكي بين الصرخة والحبيب

     أحملُ على كَتِفيَّ طفولتي

     وذاكرَتي

     ‏حينًا طفولتي أبثُّها شوقي

    ‏ حينًا ذاكرتي

     ‏أسْتَدعيها للمحاكمةِ

     ‏وأسألُهما معًا –

   ‏  كيف للتُّرابِ والماءِ

     يَصِيرانِ شَجرَةً ؟

         ‏

     وكيف صارا

     في غفلةٍ منَ الزَّمنِ

     امرأةً ورجُلًا

     في جنَّةٍ موعودةٍ ؟

     ما سِرُّ الهواءِ يُداعِبُ شَعْرَها

     وعلى أوتارِ جَسَدِها

     يلعبُ ؟

     بِتُّ في قناعةِ أنْ

     ليس لغيرِ الأبجديَّةِ حُضُورٌ

     في مواجهةِ الموتِ

     هذا _

     وليسَ لغيرِ الشَّفتينِ ضِفَّتا نهرٍ

     تناجيانِ مرامي امرأةٍ كانتْ

     للحروفِ سريرًا

     قلتُ للعاصفةِ –

     لأجلكِ كنتُ هديرَ بحرٍ

     ‏لأجلِها كتابةً صرتُ

     ‏صارَ الغيابُ حضورًا

     ‏حين كاد يهرُبُ مع أوجاعي

     قلتُ للقَمَرِ _

     إلعَبْ على مَرامي عينيها

     ‏وإنْ صفوةً شِئْتَ

     ‏لَمْلِمْ غدائِرَها وَنَمْ

     ‏في هناءَةِ نهديها

     ‏حقَّها ان تعترضَ

     ‏لكَ ان تقبلَ

     ‏أو ترفَلَ …

     ما هذا الحُبُّ

     عنيدٌ في رفضِهِ قابلٌ

     في انصياعِهِ

     حين يرضخُ الجَسَدُ

     لأوراقِهِ اليانعة ؟

     ما هذا الحُبُّ

     بين مدٍّ وجزرٍ

     يكنسُ الغُبارَ كأنْ

     بدايَةٌ ولا نهايه ؟

     ما بالُ عاشقَيْنِ مأخوذينِ

     يبُثَّانِ اللواعجَ على انبساطِ الماءِ

     وفي بُحَيْرَةٍ رجوناها رأفةً بنا ؟

     لماذا لِفجرِنا

     ما ان يأفُلَ حتى يعودَ محمَّلًا

     برغائبَ تطفو على وجهينا ؟

     سألتُ القمَرَ –

     هل جنَّةٌ خارجَ الحبِّ ؟

     ‏_ آدمُ لا تيأسْ

     ‏   لا جنَّةَ خارجَ امرأةٍ

     ‏   عرضَتْ جَسَدًا للوِحامِ

     ‏  لا تاريخَ خارجَ الجنسِ المقدَّسِ

       الطَّامعِ بامرأةٍ ما رأتْ

       بغير جغرافيَّتِها

     ‏  مكانًا للسَّكَنِ

      يا امرأة !

     جَسَدُكِ قيثارةٌ

     ‏والعزفُ عليهِ لذَّةٌ حتى الموتِ

     ‏وانا

     ‏طردتُ عقلي أسبحُ 

     ‏في مائِكِ العاشقِ

     ‏أنتشي ؟

     ‏نَعَم

     لا أمَلُّ

     ‏لا أشبعُ

     نُصْبَ عينيَّ غِشَاءٌ

     ‏سبيلُ ولادةِ الحياةِ

     لا إثْمَ

     لا مَعصِيَةَ

     طالما الحِبْرُ

     يمسحُ الخطايا

     … وطالما في يدي قلمٌ

     جَسُدُكِ حبري وأوراقي

     وجراحُ أوردتي

     كوني الأرضَ

     ‏فضاؤكِ انا والمَطَرُ الهَاطِلُ

     على سُفُوحِكِ المُتَرَامِيَة

                ‏      

      يا امرأة !

      أنا الأسئلةُ

      ‏كوني أجوبتي والبئْرَ

      ‏يَزُلْ عطشي

      ‏سواءً كنتُ في وحشةٍ

      أو في إنسٍ

      ‏رمِّمِي أنقاضيَ على انسِيَابِ

      ‏لُعابِكِ الشَّافي

     قبلكِ _

     لا اسْمَ لي

     ‏بعدكِ جميعُ الأسماءِ

     قبلَكِ _

     عدمٌ

     بعدكِ التَّكوينُ عَمَّ    

     ‏مساحاتِ الأرجاءِ

          ‏

     قبلَكِ –

     لا أبجديَّةَ

     بعدَكِ جميعُها في كتابٍ

          ‏

     قُلْ لنفسِكَ آدمُ _

     هل من كتابةٍ

     لغيرِ امرأةٍ عاشقةٍ ؟

     ثمَّ إهدأْ _

     كلُّ الكونِ كان ليكونَ كتابَها

     وأنتِ أيَّتُها الأبجديَّةُ      

     لن تكوني ما لم تَسبحي

     في أمواجِها

           ‏

     إهدأْ أيُّها العاشقُ

     مهما فعلتَ

     مهما كتبتَ

     ‏أنتَ في بدايةٍ

     ولا نهايه ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*