هفوة الفراغ..! بقلم الشاعر عبدالرزاق العامري من المغرب .

تموت الحروف
على هامش القصيدة
وتناشدني
كي أرسم الشرود
على عتبة الوجود
لا سبيل للهدوء
فهذا المساء ليس لي
على غد خريفي
سوف أسير
لأعبر
قوافي والأوزان والإستعارات
لعل حرفا منسيا يكتبني
وربما امرأة تحتضنني
لا مناص لحروفي
لا مفر من شجني
صحت خافتا
أيها الحلم
ما معنى أن لا يكون للحب وطن ؟
أيتها الأماني المهمشة
التي تحمل في طياتها النكسات
كغيوم سوداء
لا تحمل شتاء
وأمام قيامة الفراغ
أصبحت غريبا
صرت تائها يا لله
بين دروب الخراب
وبين أحلام موحشة
فأصبح القلب
مصدر لضجيج
والقلم وليد ندبة
والقصيدة تولد من رحيم الحنين
فالحنين ندبة الوقت
وبندقيتي
لعلي سأترك هذا مساء وحيد
لأعود لموتي المشتهى
ولأقرأ الفصل الأجمل في الحكاية
…. هو لا غيره في الوجود
الحنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*